الأخبار العاجلة

مع انطلاق عمليات التحرير طلائع القوّات المشتركة تقترب من قلب الموصل

طيران الجيش العراقي والتحالف الدولي يزرع الرعب في صفوف داعش
بغداد – أسامة نجاح:
أعلن رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي صباح يوم أمس الاثنين ،عن انطلاق عملية تحرير الموصل، فيما توعد بالقصاص من العصابات الإرهابية بعد التحرير، داعياً أهالي المدينة للتعاون من اجل حسم المعركة سريعاً.
وأضاف العبادي”إن القوة التي تقود عملية التحرير هي قوات الجيش الباسلة والشرطة الوطنية وهم الذين سيدخلون المدينة لتحريرها وليس غيرهم “.
وقال قائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الغني الاسدي، أمس الاثنين، إن المعركة الرئيسة التي تخوضها قوات جهاز مكافحة الإرهاب ستكون في اتجاهين أثنين من محور الشمال الشرقي لمدينة الموصل”.
وأضاف الاسدي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “قوات مكافحة الإرهاب ستباشر خلال الساعات المقبلة بالمعركة الرئيسة الموكلة اليها من محور (اسكي كلك) حيث إنها ستكون باتجاهين وعلى مستوى عال من التخطيط والترتيب”.
وبين إن “قوات البيشمركة شرعت في الساعة السادسة من صباح أمس الاثنين بتحرير الأراضي التي تسيطر عليها عصابات داعش الإرهابية في قضاء بعشيقة” ، داعيا ، أهالي مدينة الموصل إلى عدم النزوح والبقاء بمنازلهم.
وتابع أن”ممرات آمنة سنخصصها قبل وصولنا إلى مدينة الموصل لتأمين خروج المدنيين منها بسلام “.
وكانت القيادة العسكرية أوكلت مهام محور جنوب غرب مدينة الموصل إلى قوات جهاز مكافحة الإرهاب.
من جانبه قال مصدر أمني في قيادة العمليات المشتركة إن “قوات الفرقة التاسعة تمكنت من التوغل بعمق 5 كيلومترات في المحور الموكل إليها في منطقة (الكوير) جنوب مدينة الموصل.
وأكد المصدر الذي لم يفصح عن أسمه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان “القوات الأمنية تمكنت من اقتحام محور (الكوير) والتوغل بعمق 5 كيلومترات وقتل جميع عناصر عصابات داعش الإرهابية المقاومين”، لافتاً إلى إن “المناطق والقرى التي توغلت القطعات العسكرية فيها بدت خالية بنحو كامل من الأهالي والسكان”.
وتابع المصدر إن “الموقف العسكري مسيطر عليه بنحو تام وان القوات تسير بخطى ثابتة نحو التحرير”.
الى ذلك كشفت الحكومة المحلية لمحافظة الموصل أمس الاثنين ،عن مقتل عدد من عناصر داعش وإصابة سبعة آخرين اثر اشتباكات بين مجموعة من الشباب وعناصر داعش في منطقتي الموصل وحمام العليل.
وقال عضو الحكومة المحلية غزوان الداوودي إن “اشتباكات حصلت بين مجموعة من الشباب وعناصر تنظيم داعش الإرهابي بمنطقتي حمام العليل ومركز مدينة الموصل”.
وأضاف الداوودي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘أن “الاشتباكات أسفرت عن مقتل عدد من عناصر التنظيم وإصابة سبعة آخرين”، مبيناً ان “الرعب يسيطر على المدينة وعناصر داعش استنفرت قواتها في هاتين المنطقتين بعد الحادثتين بحثاً عن العناصر الذين قاموا بقتل عناصر داعش”.
الى ذلك أعلن قائد الشرطة الإتحادية الفريق رائد شاكر جودت،أمس الاثنين، بأن القوات تقدمت بمسافة 6 كم في المحور الجنوبي للموصل وتمكنت من قتل أربعة إرهابيين.
وقال جودت في بيان له تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه إن “قطعات المحور الجنوبي من الشرطة الاتحادية شرعت بالتقدم من قاعدة باتجاه قرية نايف”، مبيناً أن “القطعات المشاركة من الجيش العراقي تقدمت باتجاه قرية (الحود)”.
وأضاف الفريق أن “قطعات الرد السريع تقدمت بمسافة 6كم”، لافتاً إلى أن “مغاوير النخبة بإسناد كتيبة دبابات برامز استطاعت قتل أربعة دواعش”.
وأعلنت خلية الإعلام الحربي ، أمس الاثنين، عن تدمير الخطوط الدفاعية لداعش في الموصل، فيما دعت المواطنين الى الابتعاد عن مقرات التنظيم.
وقالت الخلية في بيان لها تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه إن “القوة الجوية العراقية وطيران الجيش العراقي وطيران التحالف الدولي يواصلان ضرباتهم الدقيقة على جميع مقرات داعش ومعسكراته في مدينة الموصل”.
وأضاف أن “القوات تمكنت من تدمير الخطوط الدفاعية لداعش في المدينة”.
ودمر طيران القوة الجوية والتحالف الدولي، أمس الاثنين، أكثر من 43 هدفاً لمقرات عصابات داعش الإرهابية في مدينة الموصل.
وقالت قيادة طيران الجيش في بيان لها ان”طيران الجيش دمر مواقع لداعش متكونة من ثكنات ومخازن عتاد في الموصل” .
وأضافت القيادة في البيان الذي تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه إن”داعش الإرهابي حلق الذقون وخلع الزي الأفغاني في مدينة الموصل فضلا عن انهيار الخطوط الدفاعية لعصابات داعش الإرهابية في محور سد الموصل مع انطلاق عمليات تحرير نينوى”.
وتابع إن”عائلات الدواعش هربت من مركز مدينة الموصل باتجاه قرية ناوران غرب بعشيقة” .
وأشار إلى إن “قوات الحشد الشعبي قامـت بإزالـة السواتر الترابية من محور الشورى وتتقدم بعد حرق 16 ثكنة عسكريـة تابعـة لداعـش”.
ودعت العمليات المشتركة يوم أمس الاثنين ، جميع المواطنين في محافظة نينوى الى الابتعاد عن مقرات داعش وعن مناطق تواجده حفاظـاً عليهم من الضرر، لأنهـا أهداف عسكريـة سيتـم تدميرهـا”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة