تركيا تراقب عن بعد عمليات تحرير الموصل

مع وصول وفد من خارجيتها الى بغداد
بغداد- الصباح الجديد:

قال مصدر كردي يتابع من اربيل الموقف العسكري التركي حيال عمليات تحرير الموصل بأن القوة التركية في بعشيقة تراقب عن بعد عمليات التحرير التي تخوضها القوات العراقية والبيشمركة والحشد الشعبي الى جانب الطيران العراقي والتركي، فيما وصل وفد تركي رسمي الى بغداد لبحث تداعيات عمليات تحرير الموصل ومناقشة التزامات انقرة حيال هذه التطورات.
وتأتي هذه المواقف في وقت يتابع المراقبون عمليات تحرير الموصل ويبدون اعجابهم بكفاءة المقاتل العراقي وحرفية الاداء العسكري لقوات التحرير من الجيش والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي والبيشمركة.
وابلغ المصدر الكردي «الصباح الجديد» ان القوة التركية في بعشيقة لم تقم بأي نشاط على الارض بعد ساعات من بدء عمليات تحرير الموصل، في وقت استطاعت قوة من البيشمركة اختراق تحصينات داعش في بعشيقة منذ الساعات الاولى لعمليات التحرير، واضاف المصدر القول «لا مؤشرات على تحرك للقوة التركية وان المراقبين في عاصمة الاقليم يستبعدون قيام هذه القوة بنشاط باتجاه مدينة الموصل». ولفت الى تصريحات زعيم حزب الشعب التركي المعارض كمال قيلتش دار اوغلو الذي استبعد قيام تركيا بالمساهمة العسكرية في تحرير الموصل.
الى ذلك وصل وفد من وزارة الخارجية التركية الى بغداد لمناقشة تطورات الاحداث على ضوء بدء عمليات تحرير الموصل، ونقلت وكالة انباء الاناضول التركية عن مصادر دبلوماسية رسمية قولها ان الوفد الذي توجه الى العراق ترأسه المستشار في وزارة الخارجية التركية اوميت بليشين، وان موقف القوة العسكرية التركية في بعشيقة سيكون على طاولة النقاش مع المسؤولين العراقيين، وذلك بعد يوم من تأكيد رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي ان العراق يرفض مشاركة أية قوة اجنبية في القتال لتحرير الموصل وان مهمة التحرير ستكون من قبل العراقيين وقواتهم حصرًا، كما نصح العبادي الجانب التركي ان يسحب قواته باسرع وقت.
وفي سياق التصعيد التركي أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان «إصرار «قوات بلاده على البقاء في معسكر بعشيقة شمال مدينة الموصل.
وقال أردوغان في كلمة ألقاها لدى افتتاح مؤتمر إسطنبول الدولي للقانون، أمس الأثنين، أن: «تركيا ليست مسؤولة عن النتائج الناجمة عن أي عملية (معركة الموصل) ليست ضمنها ونحن سنكون داخل العملية وسنكون على الطاولة ومن المستحيل أن نبقى خارج ذلك».
ورداً على دعوة العراق وأطراف لتركيا بعدم التدخل في عملية الموصل، قال : «يطالبون تركيا بعدم الدخول إلى الموصل، كيف لا ندخل ولنا حدود (مع العراق) على طول 350 كم ونحن مهددون من تلك الحدود» مضيفًا أنّه «يوجد لتركيا إخوة من العرب والتركمان والأكراد في الموصل، وأنّه من المحال أن تبقى بلاده مكتوفة الأيدي حيالهم» على حد تعبيره.
وأكد أردوغان «لا ينبغي أن ينتظر أحد منا الخروج من بعشيقة، نحن في بعشيقة وقمنا حتى اليوم بجميع أنواع العمليات ضد داعش هناك وسنستمر في القيام بذلك».
ودفع الجيش التركي اليوم بتعزيزات على الحدود مع العراق تزامناً مع عملية استعادة الموصل.
وتضم ناحية بعشيقة (شمال شرق الموصل) معسكراً تتواجد فيه قوات تركية ترفض تواجدها الحكومة العراقية وأثارت خلافاً وتوتراً حاداً بين بغداد وأنقرة.
وأرسلت وزارة الخارجية التركية اليوم، وفداً الى العاصمة بغداد لبحث تواجد هذه القوات.
وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي قد أعلن في الساعات الاولى من أمس الاثنين انطلاق عملية تحرير الموصل من داعش التي أستولت على المدينة منذ حزيران 2014.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة