شريحة المتقاعدين تتجه إلى مقاضاة حكومة الإقليم في المحكمة الاتحادية

أطراف برلمانية تجتمع لمناقشة أزمة رواتب موظفي الاقليم
السليمانية – عباس كاريزي:

طالبت شريحة الموظفين والمتقاعدين الى ادراج حكومة الاقليم في كتاب غينس للارقام القياسية، نظرا لفشلها في تحقيق ادنى مستويات العيش الكريم لمواطنيها وتجاوزها على مستحقاتهم المعاشية والاستيلاء على اموالهم المودعة في البنوك.
واشار الاف المتقاعدين وموظفو الدوائر ومؤسسات حكومة الاقليم تجمعوا امام دوائرهم والمصارف المخصصة لتوزيع رواتب المتقاعدين الى ان الاوضاع الراهنة والفقر والجوع الذي يعاني منه المواطنون، لم يعد بمقدروهم تحمله، مؤكدين ان الطريقة التي تدير بها حكومة الاقليم الاوضاع والازمات التي يمر بها الاقليم تسببت بفقدان الثقة بين المواطنين ومؤسسات الاقليم، اضافة الى الحاقها اضراراً بالغة بالواقع الاجتماعي والمعيشي للمواطنين.
احمد عزيز المتحدث باسم شريحــة المتقاعدين الذين تجمعــوا امــام احد البنوك المخصصـة لتــوزيع رواتب المتقاعدين، اكــد انه لم يعد باستطاعتهم تحمــل المزيد من الفساد الذي تسبب بتجويع الشعب، وادى الى تمزيق اللحمة الاجتماعية وانحلال المجتمع والقطيعة بيـن الاحزاب السياسية.
مؤكداً انهم سيرفعون دعوى قضائية ضد حكومة الاقليم في المحكمة الاتحادية بتهمة سرقة اموال الموظفين وتبديد ثروات الشعب والتلاعب بمقدراته، مؤكداً انهم سيطرقون جميع الابواب للحصول على حقوقهم التي هضمتها حكومة الاقليم، مبيناً ان ثورة الجياع قادمة في الاقليم لامحالة، اذا ما استمرت الحكومة في سياستها الاقتصادية والمالية الحالية.
وقدموا مذكرة الى حكومة الاقليم اكدوا فيها انه اذا لم يتم توزيع رواتبهم المتأخرة خلال فترة محددة، فانهم سيرفعون دعوى قضائية ضدها في المحكمة الاتحادية.
من جانبهم حذر البيشمركة القدامى المتقاعدون من الخروج الى الشوراع باسلحتهم اذا لم تتجاوب حكومة الاقليم مع مطالبهم الرامية الى منحهم رواتبهم المتاخرة.
واعلنت جمعية البيشمركة القدامى في بيان قرآه احد اعضائها خلال تجمع نظمته الجمعية في شارع سالم الذي انقطع امام حركة المركبات يوم الاول من امس السبت ان شريحة المتقاعدين من البيشمركة القدامى اضافة الى المتقاعدين المدنيين سيخرجون الى الشوارع ضد حكومة الاقليم وسياستها الاقتصادية، اذا ما لم تسارع الى معالجة ازمة رواتبهم المتأخرة.
يشار الى ان حكومة الاقليم طبقت نظام الادخار الاجباري على رواتب الموظفين وقررت كذلك منح رواتب المتقاعدين كل ثلاثة اشهر، وهي لحد الان وزعت اربع رواتب من اصل احد عشر كان يفترض ان يتسلمها شريحة المتقاعدين المدنيين والعسكريين في الاقليـم.
من جهته اعلن عضو مجلس النواب رئيس لجنة متابعة رواتب موظفي حكومة الاقليم هوشيار عبد الله ان اللجنة ستجتمع الاسبوع الجاري، لتحدد خطط عملها والمؤسسة التي ستبدا بزيارتها في حكومة الاقليم.
عبد الله اضاف في تصريح للصباح الجديد ان اللجنة المشكلة في مجلس النواب العراقي لدراسة ازمة رواتب الموظفين في الاقليم، ستعتمد على تقارير اللجان الخاصة في برلمان الاقليم لمتابعة ملف النفط والموارد المالية للاقليم، وستستقي معلوماتها حول هذين الملفين من هذه اللجان.
مؤكداً ان اللجنة التي شكلها مجلس النواب العراقي يجب ان تطلع وبكل وضوح على نسبة النفط الذي يهرب من الاقليم ويباع بنحو غير مشروع ، والاطلاع على الواردات المالية للاقليم وحجمها والى اين تذهب وكيف.
في غضون ذلك امهل موظفو قطاع الصحة في الاقليم حكومة الاقليم اسبوعاً لمعالجة مشكلة الادخار الاجباري وتأخر رواتبهم التي باتت موسمية، وبخلافه اكدوا انهم سيقاطعون الدوام ما ستسبب بغلق ابواب المستشفيات امام المرضى.
جاء ذلك خلال تجمع نظمه الملاكات والعاملون في قطاع الصحة بمحافظة السليمانية امام المستشفى الجمهوري، حيث طالبوا بصرف مخصصاتهم المقطوعة ورواتبهم المتأخرة، بدوره اعلن مدير عام الصحة في السليمانية الدكتور ميران محمد عن دعمه وتأييده لمطالب المتظاهرين مطالبا حكومة الاقليم بالرد على مطالبهم باسرع وقت ممكن منعاً لاي تداعيات قد يصاب بها قطاع الصحة في الاقليم اذا ما قررت الملاكات الصحية مقاطعة الدوام الرسمي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة