غارات جوية غير مسبوقة تستهدف عناصر داعش في الموصل

أوقعت 25 قتيلاً وعشرات الجرحى من التنظيم
نينوى ـ خدر خلات:

تسلمت دائرة الطب العدلي 25 جثة لعناصر تنظيم داعش الارهابي، فيما تسلمت المستشفيات عشرات الجرحى جراء غارات جوية عنيفة غير مسبوقة في الموصل، فيما تصاعدت وتيرة استهداف عناصر التنظيم من قبل مسلحين، كان ابرزها تصفية 3 نساء داعشيات يعملن ضمن ما يسمى بديوان الحسبة.
وقال مصدر امني عراقي مطلع في محافظة نينوى الى “الصباح الجديد” ان “دائرة الطب العدلي في مدينة الموصل تسلمت 25 جثة لعناصر التنظيم ممن لقوا حتفهم بضربات جوية عنيفة شنها طيران التحالف الدولي على مواقع التنظيم في مدينة الموصل واطرافها”.
واضاف “غالبية الجثث كانت متفحمة ومشوهة، علما مستشفى الجمهوري استقبل العشرات من الجرحى من عناصر التنظيم، والامر نفسه بالنسبة لمستشفى السلام (صدام سابقا)، علماً انه كان هنالك خسائر بشرية ايضًا بصفوف المدنيين وخاصة في حي المثنى الذي تعرض لغارات عنيفة، حيث قتل احد المواطنين واطفاله الثلاثة باحدى الغارات”.
واشار المصدر الى ان “تنظيم داعش الارهابي يتعمد استحداث مقرات لعناصره ونقاط اعلامية في المناطق المكتظة بالمدنيين، كما انه يمنع السكان من تغيير اماكنهم اذا ما سعوا لذلك، عليه فهو يتحمل مسؤولية وقوع خسائر بصفوف المدنيين الابرياء”.
وكان طيران التحالف الدولي قد شن غارات جوية عنيفة على مواقع عديدة لتنظيم داعش في مدينة الموصل اضافة لمناطق اخرى خارج المدينة ما زالت تخضع لسيطرته.
وعلى الصعيد نفسه ، تجددت الغارات الجوية العنيفة على مواقع التنظيم بنحو غير مسبوق، حيث شن غارات متتالية على مواقعه في جانبي المدينة، في احياء البعث، نركال، موصل الجديدة، الفيصلية، الصناعة القديمة (الايمن)، الكرامة (صناعة الجانب الايسر)، و حي الحدباء، وتركزت الغارات على مقرات ما يسمى ديوان الحسبة ونقطتين اعلاميتين اضافة الى بعض المضافات المخصصة للارهابيين العرب والاجانب، وتم استهداف هذه المواقع بنحو 25 ضربة جوية عنيفة جداً، كما تم استهداف مواقع التنظيم في قضاء الحمدانية وقرية خزنة، ضمن سهل نينوى.
وتسود حالة من الارتباك والتخبط صفوف التنظيم التطرف بالموصل جراء هذه الضربات الجوية، بالتزامن مع الانباء التي تشير الى تحركات كبيرة لارتال عسكرية تجوب مناطق لا تبعد كثيرًا عن مدينة الموصل.
وفي سبيل الاستمرار بزرع الرعب في نفوس الاهالي، اقدم التنظيم الارهابي على اعدام 3 شباب من اهالي الموصل في حادثين متفرقين، حيث تم اعدام شابين اثنين في حي المأمون رمياً بالرصاص، فيما تم اعدام الثالث نحراً في حي السكر، وكانت التهم الموجهة لهم هي التواصل مع جهات امنية.

ارتفاع وتيرة استهداف داعش من قبل مسلحين
تبنت كتيبة أولياء الموصل عملية تصفية ثلاث نساء من العاملات ضمن ما يسمى في ديوان الحسبة، واللاتي يشاركن مع مفارز الامنية في تنفيذ المداهمات على بيوت اهل الموصل، والمقبورات هن كل من ام ايوب سورية الجنسية، ومعها ام سلام وام عبد القادر وتم تصفيتهن في حي الانتصار والاستيلاء على اسلحتهن.
كما اعلنـت كتائـب احـرار نينوى / فصيل ابو القعقاع وفصيل ابو ايوب ،مسؤوليتها عن اغتيال مسؤول الامن في التنظيم الارهابي المدعو حامد الجحيشي الملقب ابو حمزة، وهو قيادي بارز ومسؤول عمليات الاعتقال للمناوئين للتنظيم، حيث تم متابعته من قبل 4 عنالصر من رجال الكتائب، ومهاجمته ليلا في حي الرسالة وقتله والاستيـلاء علـى سلاحه.
من جانبها، كشفت كتائب الموصل عن قيام احدى مفارزها بمتابعة وتصفية الارهابي مشعل علي الملقب ابو دعاء في حي السلام خلف محطة وقود الحاصود، علماً أن القتيل يعمل مسؤول متابعة في امنية التنظيم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة