كاتبات من أندونيسيا

أيو يوتامي

“أنا أعيش بشكل مختلف عما ينتظره المجتمع”، تقول المؤلفة ونجمة المشهد الأدبي الإندونيسي، أيو يوتامي عن نفسها. وهي تخرق المعايير والتوقُّعات، في حياتها الخاصة وفي كُتبها: في عام 1998 صدرت روايتها الأولى “سامان” – والتي تعتبر من أكثر الكتب مبيعًا في إندونيسيا. وخلال أشهر قليلة تم بيع أكثر من مائة ألف نسخة من هذه الرواية – وهذا في بلد نادرًا ما تطبع فيه حتى أكبر دور النشر أكثر من ثلاثة آلاف نسخة من طبعتها الأولى.
وفي روايتها “سامان” كتبت أيو يوتامي بصراحة ووضوح حول الجنس، وحول المقاومة ضدَّ الطبقة الحاكمة. تُمثِّل هذه الرواية بالنسبة للبعض إهانة، وبالنسبة للبعض الآخر عملاً أدبيًا مثيرًا. وبعد ثلاثة أعوام صدرت تتمَّتُها تحت عنوان “لارونج”. وكذلك حقَّق هذا الكتاب نجاحًا. ومنذ ذلك الحين كتبت روايات أخرى وسيناريوهات ومقالات.
ومع ذلك فإنَّ أيو يوتامي تعمل في الواقع – مثل الكثيرين من الكتاب الإندونيسيين الآخرين – كصحفية. غير أنَّها مُنعت من العمل في عهد ديكتاتورية حكومة سوهارتو. وحتى يومنا هذا تناقش في كتبها بشكل مكثَّف تاريخ إندونيسيا السياسي. وتقول في هذا الصدد: “كلُّ شيء في حياتي سياسي: كتابتي وعملي في مركزي الثقافي سالحارا Salihara وكذلك في حياتي الخاصة”.

دوروثيا روزا هرلياني

إنَّ ما تمثِّله أيو يوتامي للنثر تمثِّله دوروثيا روزا هرلياني بالنسبة للشعر: إذ إنَّ قصائدها تتناول موضوعات مثل جسد الأنثى والجنس أو العنف ضدَّ المرأة. أمَّا الرجل فكثيرًا ما يجب عليه في نصوصها أن يخضع لسيطرة النساء. “أعطني كلَّ ما لا يملكه الرجال” هو اسم ديوان شعر لها تم نشره باللغة الألمانية. ولكنها وعلى الرغم من ذلك لا تريد أن تكون نسوية. بل هي معنية بأن تمنح صوتًا للذين لا يتم سماعهم، مثلما تقول.
يوجد في إندونيسيا تقليد طويل من الشعر والعديد من الشعراء المعروفين، ومن بينهم أيضًا الشاعر أجوس سارجونور. الذي ترجم إلى اللغة الإندونيسية أهم قصائد كلّ من برتولت بريشت ويوهان فولفغانغ فون غوته وراينر ماريا ريلكه. ومثلما هي الحال مع الكاتبة دوروثيا روزا هرلياني، تُعنى الشاعرة تويتي هيراتي أيضًا وبشكل عميق وشخصي بدور المرأة. هذه الشاعرة البالغة من العمر واحدًا وثمانين عامًا تعدُّ من الجيل الأوَّل المدافع عن حقوق المرأة في إندونيسيا.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة