الأخبار العاجلة

قرية كوجو في سنجار: 32 عائلة أبيدت عن بكرة أبيها

مع خطف وسبي الأهالي ونهب الممتلكات
متابعة الصباح الجديد:

برغم هول الكارثة التي اصابت اهالي سنجار في اثناء اجتياحه من قبل تنظيم داعش الارهابي في الثالث من آب/اغسطس 2014 من اعمال قتل وخطف وسبي ونهب للممتلكات، فان اهالي قرية كوجو الواقعة جنوب غرب سنجار بنحو 20 كلم تعرضوا لاكبر اذى يمكن ان يتصوره المرء، وذلك لان اهلها بعيدون سبياً عن الجبل ولم يتمكنوا من الهرب في اثناء الاجتياح حيث تم تطويق قريتهم واسر اغلب سكانها.
الناجي الايزيدي (كجي عمو سلو) الذي نجا باعجوبة من عملية اعدام برفقة نحو 40 شخصاً اغلبهم اقربائه وجيرانه، لم يستسلم لهول ما اصابه من كارثة، حيث ان هنالك 38 شخصاً من اقرب اقربائه مفقودين بضمنهم نساء واطفال، فيما نجا منهم 35 لحد اليوم.
المواطن كجي قرر ان يكشف جرائم داعش في كوجو، وواظب على تدوين تفاصيل تلك الجريمة كما انه يقوم بتحديث معلوماته باستمرار.
«الصباح الجديد» التقت بالمواطن كجي عمو سلو البالغ 46 سنة، وقال «بعد نجاتي من موت محقق من خلال محاولة اعدامي مع نحو 45 شخصاً اغلبهم اقربائي وذلك في يوم 15 آب 2014، لكنني لم اتسلم برغم هول الصدمة، وبعدما تمكنت من الهرب من تحت الجثث (سنحكي تفاصيل ذلك في تقرير قادم) وكانت ملابسي مغطاة بالدماء، ووصلت الى جبل شنكال، وقررت ان ادون تفاصيل جرائم وحوش العصر ضد اهل كوجو، كما انني ادون اسماء القتلى والجرحى والمفقودين واقوم بتحديثها بنحو مستمر خاصة عقب تمكن بعض المخطوفين والمختطفات من النجاة من قبضة الدواعش».
وحول آخر احصائية بخصوص قرية كوجو المنكوبة، قال «عدد سكان كوجو قبل الكارثة كان يبلغ 1640 نسمة، عدد الموجودين في القرية يوم 15 آب 2014 في اثناء الابادة الجماعية ما يقارب 1200 شخص، تم قتل الرجال والشباب في مواقع متفرقة في اطراف القرية وتم دفنهم في مقابر جماعية، اما النساء والاطفال والبنات تم اسرهم واختطافهم وعددهم يقارب 800 شخص، وفي منطقة صولاغ (شرق سنجار) تم عزل النساء الكبيرات بالسن وتم اعدامهم ودفنهم بمقابر جماعية».
واضاف «عدد الناجين من القرية قبل يوم 3 آب 2014 544 شخصاً، عدد الرجال الذين نجوا من مجزرة الاعدامات 19 رجلا، وعدد الرجال الناجين من اسر داعش 15 رجلا، عدد الناجيات من البنات والاطفال، فهو كالتالي، النساء 135، البنات 105، الاطفال الذكور 137، الاطفال الاناث 91».
ولفت كجي الى ان «المخطوفين والاسرى المتبقين تحت قبضة داعش 253 فرداً، النساء المجهولات المصير او مدفونات بمقبرة صولاغ 77 سيدة، النساء المتقدمات بالسن او العجائز اللواتي توفين في منطقة تلعفر خلال فترة الاسر على وفق شهود عيان فهن 3 فقط».
وتابع «الاطفال الذين توفوا في تلعفر خلال الاسر فهن اثنان بضمنهم ابنتي لارا عمرها 2 شهر فقط حينها، كما ان الشهيدة كاثرين مراد بسي استشهدت في اثناء هربها لكن عبوة ناسفة انفجرت تحت اقدامها، ولدينا ايضا الشهيدة زهور سيدو كوثر والتي فضلت الانتحار على انتهاك عرضها وجسدها، حيث انتحرت في سوريا».
ونوه كجي الى ان «عدد الرجال والشباب الشهداء والمفقودين 400 شخص، فيما لدينا 3 اطفال اشقاء قام داعشي باعدامهم من خلال دس السم في طعامهم وهم كل من منار، قيصر، و بلال اولاد الياس خلف علي».
مبيناً ان «احدى مصائب كوجو هو ان عدد العائلات التي ابيدت عن بكرة ابيها ولم يبقَ منها احد يبلغ 32 عائلة، فيما لدينا 36 عائلة لم ينجُ من افرادها سوى شخص واحد».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة