الأخبار العاجلة

الأسود والساموراي في موقعة سايتاما

«1»
في الساعة الواحدة و35 دقيقة من ظهر اليوم الخميس، سيلعب منتخبنا الوطني بكرة القدم مباراته المهمة الثالثة في جولة الحسم الاسيوية المؤهلة الى مونديال روسيا 2018، عندما يقابل نظيره الياباني في ملعب سايتاما، وبلا شك فان الوطني بقيادة المدرب راضي شنيشل يسعى الى تحقيق نتيجة ايجابية في لقاء اليوم، لتعويض ما فاته من اهدار للنقاط في مباراتي أستراليا والسعودية، اللتين خسرهما على التوالي، لتشتعل بورصة التصريحات هنا وهناك، وتمتلئ الشاشات، بوجوه أدمن العديد منها أسقاط الاخرين، حتى لو كان على حساب الوطن.
نعم، الواقع يشير الى صعوبة جداً، وحسابات معقدة، فالمباراة ستقام في ارض اليابان، والساموراي يملك 3 نقاط يتطلع لتعزيزها مستغلاً عاملي الارض والجمهور والروح المعنوي العالية للاعبيه، فيما المباراة بالنسبة لأسودنا وتحقيق نتيجة إيجابية تسهم في أستعادتنا لروح التنافس على بطاقات المونديال المقبل، ليست بالمستحيلة اطلاقاً، فان كرة القدم لا تعترف بحسابات الورق، بل لمن يعطيها، وما يقدم من اداء واستغال الفرص فوق المستطيل الأخضر، ولعل ما يواجه شنيشل حالياً ضغطاً شديداً، لتجاوزه، فان الحصول على ما يثلج القلوب اليوم والعودة من ارض المنافس القوي بنتيجة تتلائم مع حجم طموحاتنا المبينة اساساً على التفوق والتنافس الحقيقي على خطف تذكرة ضمن قطار نهائيات كأس العالم المقبل.
دعوة للجميع، ان يساند الأسود، كما اننا نشد على اتحاد الكرة بتصريحاته في التمسك بالمدرب الوطني، لذلك، فالمنتخب ليس حقلاً للتجارب، وما يفصل بيننا لقاء اليوم امام اليابان، ومباراتنا المقبلة امام تايلاند، الا بضعة أيام، التركيز مطلوب وثقتنا كبيرة بلاعبينا في أسعاد الجماهير.
«2»
عاد منتخبنا الناشئ، بحصيلة وفيرة من بلاد الهند، عادت كتيبة جثير مزهوة بالفوز وخطف كأس القارة للمرة الأولى في تاريخ الكرة العراقية، كما ان الفريق الوطني نال جائزة اللعب النظيف، وحاز اللاعب محمد داود على لقب الهداف بعد تسجيله 5 أهداف في النهائيات التي ضيفتها مدينة غوا، فضلأً على تتويج اللاعب نفسه بكأس اللاعب الافضل.
كانت بعثتنا مثالية وجديرة بالتميز والتألق والفوز بالكأس الآسيوية، تعامل وفدنا الاداري وملاكنا التدريبي وزميلنا موفد اتحاد الصحافة عمار ساطع، بواقعية قل نظيرها، أحسن الجميع الدور، واجادوا للغاية في اثبات ان الكرة العراقية ولود للمواهب، فبرزت أسماء سيكون لها شان في المستقبل القريب، لكن تبقى هذه التشكيلة بحاجة الى الاهتمام والمتابعة، ولا سيما انها ستلعب نهائيات كأس العالم في العام المقبل 2017 بالهند ايضاً.
ختاماً، الإنجاز الكبير، استحق اهتماماً رسمياً وشعبيا، على نطاق واسع، فمؤازرة الحكومة ابتداء من رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ورئيس الوزراء حيدر العبادي ووزير الشباب والرياضة عب الحسين عبطان وجميع من بارك وساند واعلن الاحتفاء بنجوم المستقبل الذين ضحوا الى جانب ملاكهم التدريبي وتجاوزا الصعاب، امنياتنا ان تستمر المؤازرة والوقفة المشرفة مع جميع المنتخبات الوطنية التي تواصل دفاعها عن الوان الكرة العراقية في شتى المحافل، فالعراق يستحق التضحية، ومن يضحي يجب ان يجد الأهتمام والمتابعة.
فلاح الناصر

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة