البرلمان يطالب بقطع العلاقات الاقتصادية مع تركيا ويدين تصريحات أردوغان بشأن الموصل

دعوات إلى طرد السفير التركي من بغداد
بغداد – أسامة نجاح:
عقد مجلس النواب، أمس الثلاثاء، جلسته الاعتيادية الـ21 من الفصل التشريعي الحالي برئاسة سليم الجبوري وحضور 174 نائباً ، فيما أشار إلى أن جلسة التصويت على مشروع قانون إعفاء الشركات الأجنبية والمقاولين الثانويين الأجانب المتعاقدين في عقود جولات التراخيص من الرسوم ، فضلا عن مناقشة قرار البرلمان التركي الأخير الذي صوت لإبقاء قواته داخل محافظة الموصل .
ودعا البرلمان في جلسته أمس الثلاثاء ، إلى طرد السفير التركي من العراق وسحب السفير العراقي من أنقرة ، فيما طالب بقطع العلاقات الاقتصادية مع تركيا على خلفية تصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الأخيرة بشأن الموصل.
وكان اردوغان قال في تصريحات صحفية، يوم الأحد الماضي ، إنه يجب أن يبقى في الموصل “السنة” فقط، وذلك بعد 24 ساعة من قرار البرلمان التركي بتمديد التواجد العسكري في شمالي العراق.
وقال النائب عن محافظة نينوى علي المتيوتي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إننا” ندعو إلى سحب السفير العراقي في تركيا وطرد السفير التركي من العراق وإيقاف تصدير النفط وقطع العلاقات الاقتصادية معها ومقاطعة البضائع التركية”.
وأضاف المتيوتي بأن” الولايات المتحدة تتحمل مسؤوليتها على وفق اتفاقية الإطار الاستراتيجي ، داعياً إلى “مفاتحة مجلس الأمن الدولي باعتبار القوات التركية قوات معادية في حال عدم انسحابها ” .
من جانبه ذكر مصدر برلماني ، إن رئيس مجلس النواب سليم الجبوري قرر تأجيل جلسة مجلس النواب إلى الساعة الثانية والنصف من ظهر يوم أمس الثلاثاء”.
وأضاف المصدر الذي لم يفصح عن أسمه لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن “التأجيل جاء على خلفية استكمال صياغة قرارات نهائية ومناسبة من قبل اللجنة المختصة المكونة من (لجنة الامن والدفاع النيابية والقانونية والعلاقات الخارجية) حول رفض التواجد التركي للتصويت عليه “.
وصوت البرلمان يوم ، أمس الثلاثاء ، بالإجماع على رفض قرار البرلمان التركي واستدعاء السفير التركي وتسليمه مذكرة احتجاج إعادة النظر في العلاقات الخارجية والاقتصادية وتحريك الدعاوى الدولية ضد تركيا مع استنكار ورفض تصريحات اردوغان بشأن الموصل.
وأبدى مجلس محافظة نينوى ، أمس الثلاثاء، رفضه لتصريحات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان بشأن معركة الموصل المرتقبة لانتزاع السيطرة عليها من تنظيم داعش الإجرامي ، مطالباً في الوقت نفسه بضرورة ردع القوات التركية في الأراضي العراقية.
وقال رئيس اللجنة الأمنية في مجلس محافظة نينوى محمد إبراهيم لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن “مجلس محافظة نينوى يرفض بنحو قاطع التدخل التركي في العراق وتصريحات الرئيس رجب طيب اردوغان بشأن عملية تحرير الموصل”، مطالبا ” رئيس الوزراء العبادي وقيادة العمليات المشتركة بردع هذا التدخل”.
وأضاف رئيس اللجنة الامنية أن” معركة تحرير الموصل من داعش تحتاج إلى هدوء والابتعاد عن المشاحنات”، داعياً ، إلى ضرورة تفعيل دور وزارة الخارجية للرد على تركيا .
وردت وزارة الخارجية العراقية، الاثنين الماضي، على تصريحات اردوغان، وعدتها “تدخلا سافرا” في الشأن العراقي، فيما أبدت “انزعاجها” من تكرار التصريحات “الاستفزازية” ومحاولة التدخل في قضايا العراق الداخلية.
وعدت الحكومة العراقية، قرار البرلمان التركي “رسالة سلبية”، وأشارت إلى أن، تواجد تلك القوات بدأ يؤثر سلباً على عمليات التحرير، في حين أكدت احتفاظها بكامل حقها في السعي لإخراج تلك القوات من الأراضي العراقية.
وكان البرلمان التركي اتخذ قراراً بإبقاء القوات التركية داخل الأراضي العراقية ، التي عدها عدد من أعضاء مجلس النواب بأنها تعرقل عملية تحرير محافظة نينوى من براثن تنظيمات داعش الإرهابية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة