“والي” الحويجة يخيّر عناصره بين تسليم أنفسهم أو تفجيرها

بغداد ـ الصباح الجديد:
كشف مصدر امني في محافظة كركوك، ان “والي” الحويجة بتنظيم “داعش” صلى صلاة الوداع بعدد من مسلحي التنظيم، وخطب فيهم مخيراً اياهم بين تسليم انفسهم او تفجيرها.
وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، ان “والي قضاء الحويجة ويدعى العفري صلى صلاة الوداع في احد المساجد الرئيسة وسط القضاء (٥٥كم جنوب غربي كركوك)”، مبيناً انه “خطب بعدد من مسلحي التنظيم وخيرهم بين تسليم انفسهم الى القوات الحكومية او تفجيرها في معارك صد هجمات القوات الحكومية”.
واضاف المصدر ، ان “العفري خاطب عناصر داعش بان ما كان يسيطر عليه التنظيم في زوال”، مشيراً الى ان “العفري سلم صلاحياته الى احد مساعديه وهو من اهالي الحويجة وانسحب مع عدد من اتباعه نحو نينوى”.
وتابع ان “قضاء الحويجة ونواحي الرياض والرشاد جنوب غربي كركوك تكاد تسجل اختفاء مسلحي داعش باستثناء عدد قليل منهم”.
يذكر ان قضاء الحويجة ونواحي الرشاد و الزاب والرياض والعباسي جنوب غربي كركوك، تخضع منذ العاشر من حزيران 2014، لسيطرة تنظيم “داعش”، حيث فر اكثر من 150 الف مدني باتجاه كركوك منذ ذلك الوقت باتجاه كركوك.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة