الأخبار العاجلة

وزيرة الصحة تفتتح مستشفى الإمام الصادق الجديد في محافظة بابل

تحت شعار «صروح طبية تبنى في الزمن الصعب«
سعاد التميمي

أفتتحت وزيرة الصحة والبيئة الدكتورة عديلة حمود حسين وبحضور اعضاء مجلس النواب ومحافظ بابل ورئيس واعضاء الحكومة المحلية في المحافظة مستشفى الامام الصادق )ع( الجديد سعة 400 سرير في محافظة بابل .
والقت الوزيرة كلمة في حفل الافتتاح « اشارت فيها الى ان دخول هذا الصرح الصحي في الخدمة يمثل انجازا بارزا تضافرت الجهود على أنجازه ويضم أجهزة حديثة ومتطورة وملاكات طبية كفوءة ليقدم خدماته الطبية والعلاجية والوقائية النوعية الى ابناء بابل والمحافظات المجاورة كونه اول مستشفى وصرح صحي كبير يرى النور في العراق منذ 30 عاما .
وذكرت الوزيرة ان هذا المستشفى يعد انجازا كبيرا ليس فقط بمضمون تقديم الخدمات الطبية سواء الخدمات العامة للاختصاصات المتنوعة أو الخدمات الطبية التخصصية كونه يضم أجهزة ومستلزمات تخصصية تدخل الى العراق لاول مرة ، انه انجاز كبير في ظرف استثنائي خاص يمر به بلدنا العزيز وهو الظرف المالي الصعب ، وما ترتب على ذلك من تأخير في أنجاز هذا المشروع لكن الجهود تضافرت جميعا من كل المعنيين سواء بالحكومة السابقة او الحكومة الحالية وكذلك الحكومة المحلية المتمثلة بالمحافظ ورئيس ومجلس واعضاء المحافظة والنواب ممثلي المحافظة وتواصلهم المستمر مع الوزارة وتذليل كل العقبات التي رافقت عملية انجاز هذا المشروع .
واكدت الوزيرة على الجهود الكبيرة للحكومة الحالية في حل الازمة المالية وجهد كبير لمجلس الوزراء متمثلا برئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي والوزراء في الحكومة الحالية وحرصهم الكبير على انجاز المشروع والمشاريع الاخرى التي تحتاجها محافظاتنا خصوصا في القطاع الصحي وحاجتنا الى السعة السريرية لرفد دوائرنا الصحية بما تحتاجه من هذه المستشفيات ودخول الخدمة النوعية .
واضافت كما ان هذا الانجاز يعد انجازا تاريخيا كبيرا ليس فقط لكونه انجز في ظروف استثنائية تمثلت بالازمة المالية فقط لكنه أنجز في ظرف أمني صعب يمر به البلد بعد أن تعرضت مدننا العزيزة للاحتلال من قبل داعش وعمليات تحرير كبيرة تخوضها اليوم قواتنا الامنية متمثلة بجيشنا البطل وقواتنا المسلحة وحشدنا الشعبي البطل ، وان هذه الانجازات والعمل الكبير لوزارة الصحة في ظل الظرف الصعب وصحة بابل في وجه الخصوص وعملهم الدؤوب في تجهيز المستشفى وتشغيل الاجهزة الطبية ورفد المستشفى بالملاكات والادوية والمستلزمات الطبية في الوقت الذي يخوض فيه ابطالنا معارك تحرير كبيرة في مناطق شتى من العراق والاستعدادات كانت مثلما تجري اليوم في عمليات تحرير نينوى .
ولفتت الوزيرة الى ان فتوى المرجعية الرشيدة والسواعد العظيمة لابطال القوات الامنية المسلحة وحشدنا المبارك ودماء الشهداء التي دحرت داعش الارهابي وحررت الوطن والانسان كان لها الاثر الكبير في تحقيق هذا الانجاز برغم التحديات المالية والاقتصادية والظروف الامنية الصعبة ، مؤكدة على ان الوزارة ومسؤوليها قد عقدوا العزم على انجاز صروح اخرى في محافظات النجف وكربلاء وميسان وواسط لتسهم في ايصال الخدمة الصحية المنشودة لابناء شعبنا العزيز .
وباركت الدكتورة عديلة لاهالي بابل العزيزة هذا الانجاز ودخول المستشفى الى الخدمة والبدء بأستقبال المرضى وتقديم الخدمات الطبية ، وتوجهت بالشكر لكل الاخوة الذين اسهموا وتواصلوا وعملوا مع وزارة الصحة متمثلة بالاخوة أعضاء مجلس النواب وممثلي محافظة بابل وحرصهم الكبير لانجاز هذا المشروع والحكومة المحلية في المحافظة متمثلة بالمحافظ ورئيس المجلس ورؤساء المجالس في الدورات السابقة والاخوة أعضاء مجلس المحافظة وأعضاء لجنة الصحة والبيئة التي كانت حريصة جدا على انجاز المشاريع وادخالها الخدمة في المحافظات وكذلك توجهت بالشكر الكبير للجهود التي بذلت بالحكومة السابقة ولمن وضعوا الحجر الاساس لهذا المستشفى والبذرة الاولى لهذا المشروع الكبير ، كما توجهت بالشكر الى الدكتورة حنان الفتلاوي التي تمثل العراق في اجتماعات مجلس البرلمانات الاسيوية وترفع صوت العراق عاليا في هذا المحفل وهي حاضرة اليوم معنا في كل الجهود التي عملت مع اخوتها في مجلس النواب العراقي وممثلي المحافظة لتقديم الخدمة لابناء المحافظة .
على صعيد متصل أشاد محافظ بابل صادق مدلول السلطاني والسيدة منال المسلماوي عضوا لجنة الصحة النيابية بجهود وزيرة الصحة وقيادة الوزارة في انجاز المستشفى الذي يتسع 400 سرير على ارض مساحتها 40 دونما وبطوابقه الستm اذ تم تجهيز هذا المستشفى بـ ( 345 ) جهاز كومبيوتر بمواصفات طبية محددة لغرض التعامل مع الحالات المرضية على وفق تكنولوجيا خاصة ولاول مرة في العراق .
ويعد المستشفى من أكبر المستشفيات في العراق واول انجاز صحي وعمراني بعد 2003 ، أذ تتواجد فيه صالات عمليات ضخمة ، وأقسام خاصة لاستقبال المرافقين ومختبرات ومستلزمات طبية من مناشيء عالمية ، كما ان هناك أقساما خاصة لجرحى الحشد الشعبي والقوات الامنية وفيها 492 سريرا بأقسام جراحة وباطنية ونسائية واطفال من اجل تقديم الخدمات الطبية والعلاجية والوقائية للمواطنين.

*اعلام الوزارة

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة