بعد طلب العراق.. أوباما يوافق على زيادة عدد المستشارين الأميركيين

بغداد ـ الصباح الجديد:
كشف رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي، أمس الاربعاء، انه طلب من نظيره الاميركي باراك اوباما زيادة عدد المستشارين الاميركيين استعداداً لمعركة تحرير الموصل، وانه تمت الموافقة، وسيجري تخفيض اعداد المستشارين والمدربين مباشرة بعد تحرير المدينة.
وقال مكتب رئيس الوزراء في بيان ورد الى “الصباح الجديد”، إنه “استعدادا للمعركة الحاسمة لتحرير مدينة الموصل للقضاء على عصابات داعش وتحرير كامل الاراضي العراقية وفي ضوء الدور الذي يساهم به المدربين والمستشارين من التحالف الدولي للاسراع بحسم المعركة، تم التشاور مع الرئيس الاميركي باراك اوباما بطلب من الحكومة العراقية لزيادة اخيرة لعدد من المدربين والمستشارين الاميركيين تحت مظلة التحالف الدولي في العراق لتقديم الاسناد للقوات الامنية العراقية البطلة في معركتها الوشيكة لتحرير الموصل”، مبيناً انه “تمت الموافقة على طلب الحكومة”.
واضاف العبادي، أنه “سيتم البدء بتخفيض اعداد المستشارين والمدربين مباشرة بعد تحرير الموصل”، مشيراً الى ان “دور المدربين والمستشارين ليس قتالي انما للتدريب والاستشارة فقط وان من سيحرر الارض هي قواتنا البطلة ولايوجد أي قوات او مقاتل اجنبي يقاتل مع القوات العراقية منذ بدء عمليات تحرير الاراضي”.
واعرب العبادي عن “تقديره وتثمينه لجهود الدول المشاركة في التحالف الدولي للوقوف مع العراق للقضاء على تنظيم داعش الارهابي”.
وأكد رئيس الوزراء حيدر العبادي، يوم الثلاثاء (27 ايلول 2016) أن الحكومة ستحدد موعد انطلاق معركة تحرير الموصل من سيطرة تنظيم “داعش” بعد التأكد من جاهزية القوات العراقية والدعم الدولي المتوفر، فيما اتهم جهات، لم يسمها، بمعارضة تحرير المدينة بسبب وجود “الكثير من المشكلات”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة