تظاهرات جماهيرية عارمة بمحافظة السليمانية ضد الفساد وتبديد ثروات الشعب

حكومة الإقليم تسخّر أجهزتها الأمنية لمنع حصول أعمال عنف وشغب
السليمانية ـ عباس كاريزي:

بينما ناشدت وزارة البيشمركة في حكومة اقليم كردستان شريحة المعلمين بالعدول عن قرارهم بعدم دق جرس البدء بالعام الدراسي الجديد، وافقت اللجنة الامنية بمحافظة السليمانية على طلب الملاكات الحكومية والتدريسيين بالتظاهر ضد السياسة الاقتصادية ونظام الادخار الاجباري الذي اعتمدته حكومة الاقليم لتخفيض رواتب الموظفين، محددة مكانين لتجمع المتظاهرين وسط محافظة السليمانية.
بختيار عبد الرحمن قائممقام مدينة السليمانية اكد في تصريح صحفي تابعته الصباح الجديد ان اللجنة الامنية وافقت عقب اجتماع عقدته امس الاثنين على منح رخصة التظاهر لهيئة السخط الجماهيري، للقيام بتظاهرة بمحافظة السليمانية يوم الثلاثاء، وحددت مكانين للمتظاهرين للتعبير عن آرائهم وتقديم مطالبهم للجهات المعنية.
عبد الرحمن اضاف ان اللجنة الامنية حددت مكانين للتظاهر وهما امام مبنى المديرية العامة للتربية بمحافظة السليمانية في شارع سالم، والثاني امام مبنى محافظة السليمانية بمدخل المحافظة، واردف عبد الرحمن، ان اللجنة الامنية اجازت التظاهر من الساعة التاسعة صباحاً ولغاية الساعة 12 ظهرًا من يوم الثلاثاء 27-9-2016 .
في السياق ذاته اكد ممثلو شريحة المعلمين في ادارة كرميان اصرارهم على الخروج بتظاهرة كبيرة امام مبنى تربية كلار اليوم الثلاثاء، مؤكدين عدم السماح لاية جهة سياسية او اعضاء في برلمان الاقليم او مجلس المحافظة بالقاء كلمات في التظاهرة.
بيستون كلاري احد منظمي التظاهرة قال في تصريح للصباح الجديد ان التظاهرة ستكون سلمية بعيداً عن اية اعمال عنف او شغب ولن تكون منبرًا للنيل من اية جهة سياسية، وهي ستخصص للاعتراض على سياسات حكومة الاقليم الاقتصادية وتجاوزها على الحقوق المعاشية للموظفين.
في غضون ذلك عقد نائب رئيس حكومة اقليم كردستان قباد طالباني وفي مسعى منه لمنع خروج التظاهرات عن طابعها السلمي، اجتماعًا موسعاً من اللجنة الامنية بمحافظة السليمانية ، ومسؤولي الوحدات الادارية في الاقضية والنواحي التابعة لها.
قائممقام السليمانية بختيار عبدالرحمن اوضح إن طالباني عقد اجتماعاً مع المسؤولين الأمنيين والإداريين في محافظة السليمانية، وناقش آخر المستجدات والحراك الشعبي في إقليم كردستان، وسبل تعاطي حكومة الإقليم مع تلك التطورات.
بدوره اعلن مجلس محافظة السليمانية دعمه للتظاهر السلمي للمواطنين في المحافظة، واضاف ازاد حمه امين رئيس مجلس المحافظة في مؤتمر صحفي عقده عقب زيارة قام بها برفقة هيئة رئاسة مجلس المحافظة ورؤساء الكتل الى عدد من الاحزاب السياسية، ان المجلس يؤيد ويدعم المطالب المشروعة لشتى الشرائح في المدينة، مطالباً المتظاهرين بالتعبير عن آرائهم بعيداً عن العنف واعمال الشغب ومنع التطاول على المقار الحزبية ومؤسسات ودوائر حكومة الاقليم.
هذا وكانت وزارة البييشمركة الممثلة بقوات 70 التابعة للاتحاد الوطني وقوات 80 التابعة للحزب الديمقراطي قد وجهت رسالة الى شريحة المعلمين في الاقليم، طالبت فيها بعدم اغلاق ابواب المدارس امام الطلبة، والتحلي بمزيد من الصبر واتاحة الفرصة امام حكومة الاقليم لمعالجة مشكلة الرواتب واعادة النظر بنظام الادخار الاجباري.
يذكر ان شريحة المعلمين والهيئات التدريسية قد نظمت اول امس الاحد تجمعات في جميع محافظات الاقليم، للتنديد بالاجراءات الاقتصادية لحكومة الاقليم والمطالبة بمنحهم مستحقاتهم المعاشية المتأخرة.
هذا ويتوقع ان تكون تظاهرة اليوم الثلاثاء ناقوس خطر وآخر انذار لحكومة الاقليم والاطراف السياسية المتناحرة، وآخر فرصة لها لانهاء الازمات السياسية والاقتصادية التي تعصف بشتى شرائح المجتمع الكردستاني، واسهمت في انعدام الثقة بين مؤسسات الاقليم والمواطنين المغلوبين على امرهم، الذين اثقلت الازمة المالية كاهلهم ولم يعودوا قادرين على تامين قوتهم اليومي.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة