الأخبار العاجلة

ناشئونا يكملون تحضيراتهم لمواجهة المنافس الأوزبكي في لقاء القمّة

اليوم.. الأنظار تتجه لموقعة الحسم الكروية في آسيوية غوا
غوا ـ عمار ساطع

في حين أكمل منتخب العراق لكرة القدم تحضيراته لمواجهة نظيره الاوزبكستاني، عصر اليوم الاثنين، في لقاء الحسم والتنافس بختام الدور الربع النهائي من نهائيات كأس آسيا للناشئين دون 16 عاما، لبلوغ نهائيات كاس العالم العام المقبل، فأن طموحات كادرنا التدريبي واللاعبين تنصب على تسجيل فرحة عراقية حقيقية تمتد من سواحل بحر العرب لتعم مدن البلاد.
ويلتقي منتخب الناشئين، في تمام الساعة الخامسة والنصف عصرا بتوقيت بغداد (الثامنة مساءا بتوقيت مدينة غوا الهندية)، منافسه الاوزبكي في مباراة لا تقبل القسمة على اثنين، اذ ان الفائز فيها سيبلغ مونديال الكرة دون 17 عاما صيف العام المقبل في الهند ايضا، فيما سيودع الخاسر المنافسات من دور الثمانية الذي شهد، أمس الاحد، مواجهتين جمعت اليابان مع الامارات وإيران مع فيتنام، فيما تجرى اليوم ايضا مباراة كوريا الشمالية مع عُمان.
وتقام مباراة العراق واوزبكستان، في ملعب GMC اتلانتيك، وتشكل فرصة ظهور جيل كروي عراقي جديد في بلوغ نهائيات كأس العالم للمرة الثانية في تأريخ الكرة العراقية بعد بلوغ نهائيات الامارات عام 2013.. في وقت تبدو فيه طموحات الجميع واضحة من اجل خطف احدى البطاقات الآسيوية للتأهل مع اقوياء منتخبات العالم لهذه الفئة العمرية.
وأختتم فريقنا تحضيراته، الاحد، بخوضه لآخر حصة تدريبية باشراف الجهاز التدريبي، اذ اظهر اللاعبون قدراتهم الحقيقية في ملعب التدريب وتسابقوا من اجل نيل المقبولية من المدرب قحطان جثير ومساعديه الذين تابعوا كل صغيرة وكبيرة وراقبوا الابرز من اللاعبين من اجل رسم التكتيك الانسب لمواجهة، الاثنين.
وسبق اجراء الوحدة التدريبية لمنتخب الناشئين مشاهدة مباريات الفريق الاوزبكي عبر الاقراض المدمجة ومتابعة نقاط القوة والضعف في اللقاءات الثلاث التي خاضها الفريق في المجموعة الرابعة التي تصدرها بالعلامة الكاملة (تسع نقاط) على حساب منتخبات كوريا الشمالية وتايلند واليمن، مثلما تم تشخيص اللاعبين الابرز في الفريق المنافس.
وكان منتخبنا قد بلغ الدور الربع النهائي لبطولة آسيا لكرة القدم اثر خطفه لخمس نقاط من مجموعته الثالثة متخلفا بفارق الاهداف عن منتخب سلطنة عُمان الذي تصدر المجموعة.. اذ فاز فريقنا على كوريا الجنوبية بهدفين مقابل هدف قبل ان يتعادل مع ماليزيا بهدف لمثله ومع عُمان بذات النتيجة.
من جانبه قال مدرب منتخب الناشئين قحطان جثير إن «التركيز انصب عقب مباراة عُمان على ابعاد اللاعبين من الضغوطات الخارجية التي تفوق امكاناتهم واعمارهم، ومنحنا اللاعبين جرعات معنوية ووضعناهم في اتم الجاهزية للظهور باعلى الحالات الفنية».
واضاف «هدفنا الاهم هو الوصول الى كاس العالم للناشئين، لان في ذلك انجاز بمقابل ما ناله المنتخب من ظروف واهتمام متواضع من قبل المعنيين اياً كانوا برغم ما قدمه وزير الشباب والرياضة من دعم».
وزاد جثير ان «طموحات اللاعبين عاليةن وقد شاهدوا الفريق الاوزبكي وقد وضعنا الاسلوب الانسب لمواجهته، مع التأكيد ان الفريق الاوزبكي لا يستهان به وهو فريق جيد ويلعب كرة جميلة، لكن لاعبينا يملكون الارادة في فرض اداءهم واسلوبهم».
واكمل «تعاملنا سيكون جدي للغاية مع دقائق اللقاء، ونحن نسعى الى ان نؤكد جدارتنا على الصعيد الآسيوي ونسعد الشعب كُلهُ».

* موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة