بارزاني: الدعم الدولي للبيشمركة قلب موازين القوى في الحرب على الإرهاب

خلال استقباله وزيري دفاع ألمانيا وبريطانيا
السليمانية ـ عباس كاريزي:

يشهد اقليم كردستان حراكاً عسكرياً ودبلوماسياً محموماً تحضيراً للبدء بعمليات تحرير محافظة الموصل، والنتائج والاثار التي سيخلفها نزوح مئات الالاف من المواطنين باتجاه محافظات اقليم كردستان، حيث استقبل رئيس الاقليم مسعود بارزاني خلال اليومين الماضيين وزيري الدفاع البريطاني والالماني وقائد القيادة الوسطى الاميركية.
بارزاني الذي تشهد تجديد ولايته خلافا بين الاحزاب الكردستانية، قيم عالياً الدعم والمساندة التي تقدمها المانيا لقوات البيشمركة في حربها على الارهاب، مؤكداً ان ذلك الدعم قلب المعطيات والموازين في جبهات القتال لصالح قوات البيشمركة.
وثمن بارزاني في مؤتمر صحفي عقده عقب استقباله وزيرة الدفاع الالمانية في اربيل او رسولا فوندرلاين دور الحكومة الالمانية، مؤكداً ان الدعم الالماني سيكون له اهمية كبيرة في الجهود والعمليات الجارية لتحرير محافظة الموصل، مشيداً بالاتفاق الذي وقعته وزارة البيشمركة في الاقليم مع وزارة الدفاع العراقية مؤخرًا بخصوص التعاون والتنسيق في معركة تحرير الموصل، معرباً عن امله في ان تكون زيارة وزيرة الدفاع الالمانية للاقليم ناجحة، شاكراً في الوقت ذاته باسمه وبالنيابة عن الاقليم وقوات البيشمركة حكومة وشعب المانيا على جميع المساعدات التي قدمتها وتقدمها للاقليم في الحرب على الارهاب.
بدورها قالت وزير الدفاع الالمانية ان هذه الزيارة هي الرابعة لها الى الاقليم وان حكومة بلادها ملتزمة بدعم الاقليم وتسليح وتجهيز قوات البيشمركة، والمساعدة في تدارك ازمة النازحين التي ستنجم عقب البدء بعمليات تحرير الموصل.
وفي هذا السياق اوضحت ان بلادها قامت بتدريب وتأهيل اكثر من عشرة الاف عنصر من قوات البيشمركة تم تدريبهم من قبل المدربين الالمان المتواجدين في الاقليم، اضافة الى تقديمها مساعدات واسلحة ومعدات وتجهيزات عكسرية بقيمة 90 مليون يورو لقوات البيشمركة، خلال العامين الماضيين.
وزيرة الدفاع الالمانية عبرت عن املها في استمرار المساعدات لتشمل جوانب اخرى في المستقبل، وبشأن معركة تحرير الموصل اكد ضرورة التنسيق والتعاون للحفاظ على المواطنين ومستقبل شتى المكونات فيها، مؤكدة ضرورة تحقيق المصالحة بين شتى مكونات العراق ورسم مستقبل العراق على اساسها، مشيرة الى ان عراقاً مستقراً يحتاج الى ان يكون اقليم كردستان مستقرًا.
فوندرلاند اضافت ان الارهاب لم ينتهِ نهائياً، « لذا علينا العمل معاً على احتواء وانهاء مخاطره التي ستلي اخراجه من العراق».
وكان بارزاني قد بحث مع قائد القيادة المركزية الاميركية جوزيف فوتيل والوفد المرافق له امس الجمعة الحرب على الارهاب والتحضيرات الجارية لتحرير محافظة الموصل والتنسيق والتعاون الجاري بين القيادات العسكرية في الاقليم وبغداد.
الى ذلك اعلن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون في تصريح خلال لقائه ببارزاني اول امس الخميس في اربيل أنّ لبلاده خطة محكمة لتقديم الدعم للنازحين واللاجئين، وأشاد بدور قوات البيشمركة وتضحياتهم في الدفاع عن الاقليم وحماية المكونات من تهديدات الإرهابيين.
فالون الذي زار الاقليم برفقة سفير بلاده وعدد من القادة العسكريين شرح لبارزاني وفقاً لبيان لرئاسة الاقليم تلقت الصباح الجديد نسخة منه رؤية بلاده لآلية الحرب على الارهاب والدعم الذي تقدمه لقوات البيشمركة، معلناً ان بلاده مستمرة في حربها على ارهابيي داعش وتدريب وتأهيل قوات البيشمركة وتقديم المشورة لوزارة البيشمركة في حكومة الاقليم، مؤكداً استعداد بلاده وسعيها لتقديم المساعدات للنازحين عن محافظة الموصل.
كما تبادل الجانبان خلال الاجتماع وفقاً للبيان الاراء بشأن التحضيرات الجارية لتحرير الموصل والعمليات العسكرية الجارية بالتعاون بين قوات البيشمركة والتحالف الدولي والقوات العراقية، وتطرق الطرفان الى مرحلة ما بعد دحر داعش والتحديات المتوقعة وكيفية مواجهة المشكلات، وشددا على ضرورة توفير الاستقرار والأمن وضمان حياة شتى المكونات الدينية والقومية لمحافظة نينوى.
يشار الى ان وزيرة الدفاع الالمانية افتتحت ضمن زيارتها الى الاقليم ورشة حديثة لصيانة وتصليح الاسلحة والمعدات العسكرية، التي قدمتها بلادها لقوات البيشمركة التي تخوض حرباً ضد الارهاب.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة