أناييز نين

روائية و ناقدة، وكاتبة يوميات اسبانية الجذور فرنسية الثقافة اميركية المقام , ولدت سنة 1903، في ضاحية ( فويي) الباريسية .
من اهم اعمالها:عشرة مجلدات من اليوميات (ترجمت الى لغات عالمية عديدة).
الروايات اهمها: شتاء الخديعة، جاسوس في بيت الحب غرف القلب الاربع .. سلم الحريق ومن قصصها: اطفال القطرس – دلتا فينوس – تحت الناقوس الزجاجي.
اول كتبها كان دراسة نقدية عن د. هـ لورنس لها كتاب ( مدن داخلية) و(حديث امرأة). عملت في مستهل حياتها موديلا للرسامين وعارضة ازياء – وراقصة اسبانية – ومحللة نفسية مع (الدكتور. رانك). قفز اسمها الى قائمة أعلى المبيعات في اميركا وبريطانيا بعد وفاتها بشهور.
القت عدداً هائلا من المحاضرات في الادب والنقد وكانت تعتاش من اجور محاضراتها وريع كتبها. ونشرت أيضًا روايات و دراسات نقدية و مقالات و قصص قصيرة , و نشرت الكثير من أعمالها حتى بعد مماتها ومن ضمنها,مثلث الزهرة و طيور صغيرة.
أناييز نين غالبًا ما تذكر ككاتبة مفكرات يومية. مفكراتها, والتي استمرت عدة عقود, تعطنا نظرة عميقة لحياتها الشخصية وعلاقاتها.
نين كانت تعرف الكثير من المؤلفين, الفنانين, المحللين النفسيين وشخصيات بارزة أخرى, بنحو حميمي غالباً, وكتبت عنهم أحيانًا كثيرة, وخاصة أوتو رانك. والأهم من ذلك, وصف نين كامرأة مؤلفة لمجموعة من المشاهير أغلبها رجال. مفكرات نين اكتسبت أهمية كوجهة نظر موازنة.
اما الأعمال السابقة الغير منشورة بدأت بالظهور في مفكراتها الأدبية, مقهى في الفضاء. والتي تتضمن «أناييز نين و جاكوين نين واي كاستيلانوس: مقدمة لسمفونية – رسائل بين والد وابنته.»تم نشر خمسة عشر مجلدًا من مفكراتها حتى الآن.
ان تفجر حركة تحرير المرأة في الستينات أثرعلى كتابات نين في السنوات الأخيرة, مما جعلها محاضرة ذو شعبية لدى جامعات عدة, مع أن نين فصلت نفسها عن الجزء السياسي للحركة.
في عام 1973 استلمت أناييز نين دكتوراه تكريمية من جامعة فيلادلفيا للفنون.
وفي عام 1974 تم انتخابها من قبل الأكاديمية الأميركية للفنون والآداب .
توفت نين في لوس أنجلوس, كاليفورنيا في 14كانون الثاني عام 1977, بعد صراعها مع السرطان الذي دام ثلاث سنوات.
لقد تم حرق جثتها, ونثروا رمادها في خليج سانتا مونيكا في مرمايد كوف. توفي زوجها الأول, هيو جلير, في عام 1985, وتم نثر رماده في الخليج ذاته.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة