العراق يبحث إسهام الشركات الكورية في تطوير القطّاع الزراعي

ناقشا الفرص الاستثمارية المتاحة لإعادة إعمار المناطق المحررة

بغداد – الصباح الجديد:

بحث وزير التخطيط الدكتور سلمان الجميلي مع السفير الكوري الجديد في بغداد سونغ وونغ- يوب الفرص الاستثمارية المتاحة في العراق امام الشركات الكورية لاسيما في مجال عمليات اعادة الاعمار والاستقرار للمناطق المحررة .
وشهد اللقاء الذي جرى في مقر وزارة التخطيط بحضور رئيس الوكالة الكورية للتنمية (كويكا) مناقشة عدد من القضايا المهمة في شتى المجالات ومن بينها الاستفادة من خبرات وإمكانات الشركات الكورية في تأهيل القطاع الزراعي في العراق وزيادة اسهاماته في الناتج المحلي الاجمالي بهدف تقليل الاعتماد على النفط ..
وابدى السفير الكوري استعداد الحكومة الكورية للدخول بقوة في مجالي اعادة الاعمار وتأهيل الزراعة في العراق ، مبينا ان وكالة (كويكا) على استعداد لتقديم دراسة جدوى تفصيلية عن اليات وتوقيتات تطوير الزراعة العراقية .
الى ذلك اكد وزير التخطيط ان العراق يمتلك فرصا استثمارية كبيرة في جميع المجالات وفي مقدمتها اعادة الاعمار وتطوير الزراعة .. داعيا الشركات الكورية الى الدخول بقوة للاستفادة من هذه الفرص لاسيما ان العراقيين يثقون بإمكانات هذه الشركات من خلال التجارب العملية .. معربا عن امله في استمرار وتطور التعاون بين الجانبين ومنح فرص تدريبية جديدة للعراقيين عبر وكالة (كويكا) .. لافتا الى ان سياسة الحكومة العراقية تقوم على اساس الانفتاح امام الاستثمارات الخارجية والعمل على جذبها للاستفادة من الفرص الاستثمارية المتاحة ومنها في مجال الطاقة والسكن والنقل والزراعة فضلا عن اعادة الاعمار .
وأضاف الجميلي ان وزارة التخطيط ومن خلال الخطط التنموية التي تعتمدها تعمل على تقليل الاعتماد على النفط من خلال تفعيل قطاعات التنمية الاخرى .. مشيرا الى ان الوزارة اعادت النظر في الكثير من السياسات والعمل على وضع سياسات تعتمد على تشجيع وتطوير القطاعات التنموية وجذب الاستثمار والمشاركة مع القطاع الخاص وان الاقتصاد العراقي يمتلك مقومات القوة والبقاء واستطعنا تجاوز مرحلة الخطر الاقتصادي ومشكلتنا اليوم هي مشكلة مالية وليست اقتصادية وقد حظي العراق بدعم دولي لمساعدته في تجاوز محنته اذ حصلنا على منح وقروض جيدة من شأنها مساعدتنا في حل الكثير من الاشكالات لاسيما في مرحلة مابعد داعش وتحرير جميع الاراضي العراقية المغتصبة من قبل هذا التنظيم الارهابي .. مؤكدا ان العام الحالي 2016 سيشهد النهاية الحتمية لداعش لنتوجه بعدها نحو عمليات الاعمار للمناطق المحررة.
من جانبه اشاد السفير الكوري الجديد في بغداد سون يوب بجهود الحكومة العراقية على المستويين الامني والاقتصادي التي اثمرت عن نتائج طيبة من بينها تحرير الارض وتجاوز خطر الازمة الاقتصادية .. مبديا استعداد سيئول الى تقديم كل انواع الدعم للعراق في شتى المجالات ومنها الاسهام في اعمار المناطق المحررة وتطوير الزراعة العراقية .. كاشفا عن تقديم مقترح للجانب العراقي بشأن ملف تطوير الزراعة الذي ستتبناه وكالة (كويكا) بعد ان تقوم بتقديم دراسة جدوى بهذا الشأن .
ولفت يوب الى ان حكومته قدمت نحو 350 مليون دولار مساعدات للجانب العراقي من اجل تمكينه من تجاوز مشكلاته الاقتصادية والامنية والانسانية .. كاشفا عن وجود 23 شركة كورية تعمل على تنفيذ 40 مشروعا تصل كلفتها الى اكثر من 26 مليار دولار من بينها مشروع بسماية السكني ومصفى كربلاء وغيرها .
كما جرى خلال اللقاء الذي حضرته مدير عام دائرة التعاون الدولي في وزارة التخطيط مناقشة افاق التعاون بين العراق وكوريا في مجال التقييس والسيطرة النوعية وامكانية العمل على توقيع مذكرة تفاهم مشتركة يتم بموجبها الاعتراف المتبادل في قبول المواصفات القياسية لكلا البلدين.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة