اليوم.. الناشئون يواجهون ماليزيا في نهائيات القارة

«جثير» يحثّ عناصره على التفوق وكسب نقاط المواجهة
غوا ـ عمـار سـاطع

يطمح منتخب العراق للناشئين، اليوم الاثنين، الى مواصلة شوطه بنجاح في نهائيات بطولة كاس آسيا لكرة القدم دون 16 عاما، من خلال مواجهته لنظيره الماليزي في اطار الجولة الثانية للمجموعة الثالثة للمنافسات، في اللقاء الذي يجمعهما في ملعب بانديت جواهر لال نهرو، في تمام الساعة الواحدة والنصف ظهرا (الرابعة عصرا بتوقيت مدينة غوا الهندية الساحلية).
ويأتي طموح الجهاز الفني المشرف على المنتخب وكذلك عناصر الفريق، من خلال ما سجلوه من انتصار مدوٍ قلبوا فيه تراجعهم المتأخر لفوز مهم على منافسهم الكوري الجنوبي العنيد في افتتاح منافسات المجموعة بهدفين مقابل هدف واحد في يوم وضع المنتخب العراقي ضمن دائرة المرشحين للصراع والتنافس مع بقية المنتخبات القارية المشاركة.
واكمل لاعبو منتخب الناشئين تحضيراتهم لمواجهة ماليزيا من خلال اجراء آخر وحدة تدريبية، ظهر امس الاحد، في احد الملاعب المخصصة في احد ضواحي مدينة غوا، طبق فيها الجهاز التدريبي بعض الحالات التكتيكية وركز على بعض الجوانب الفنية التي تتلائم مع طبيعة مواجهة المنتخب الماليزي وانضباطية الفريق في اللقاء الذي يعول عليه المدرب قحطان جثير الى تاكيد جدارة الفريق العراقي عبر البحث عن الفوز وكسب النقاط الثلاث ومن ثم الامساك بإحكام في صدارة المجموعة قبل مواجهة سلطنة عُمان يوم الخميس القادم.
وسبق لمنتخبنا ان اجرى وحدة تدريبية امس الاول السبت، عمد فيها الجهاز الفني على تقسيم الفريق لمجموعتين، الاولى التي لعبت اساسية امام كوريا الجنوبية والاخرى التي جلست على دكة البدلاء، فيما شرع مدرب حراس المرمى حسين جبار الى التركيز على بعض الجوانب التي تخص عملهن في وقت حرص فيه جميع اللاعبين على تنفيذ مفدرات الوحدة التدريبية بما هو مطلوب منهم.
ويقف منتخب الناشئين العراقي حاليا في الترتيب الثاني عقب ختام الجولة الاولى، برصيد ثلاث نقاط، متخلفا عن نظيره العُماني الذي يتصدر الترتيب بفارق الاهداف اثر فوزه على منافسه الماليزي، الذي نواجهه اليوم، بثلاثة اهداف دون رد، فيما يأتي المنتخب الكوري الجنوبي ثالثا والماليزي رابعا بلا رصيد من النقاط. وعبر رئيس وفد منتخب الناشئين العراقي لكرة القدم، عضو اتحاد اللعبة المركزين مالح مهدي عن سعادته لما حققه فريقنا من خلال فوزه المهم على كوريا الجنوبية بهدفين مقابل هدف واحد، مشيرا في حديث لموفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية الى ان مواجهة ماليزيا ستكون مكملة للبداية الايجابية لفريقنا.
وقال مالح مهدي إن «مازل الطريق في بدايته، فالفوز على كوريا لا يعني اننا ضمنا التأهل، وكرة القدم لا أمان لها ولا ضمان في النتيجة». مضيفا «كرة القدم تحترم من يحترمها ولا قياس ثابت فيها، الاهم ان يجتهد عناصر الفريق في خوض مباراة ماليزيا ويتناسون انهم يملكون ثلاث نقاط كسبوها من مواجهتهم الاولى».
وزاد مهدي «الحقيقة ان كل الفرق متساوية في الترشيحات رغم ما تمخضت عنه نتائج الجولة الاولى». مؤكداً ان «الفريق العراقي يملك افضلية اكثر من منافسه الكوري الجنوبي، لكن الامور لم تحسم بعد، وعلينا ان نفكر في خطف نقاط مواجهة ماليزيا والاستمرار من اجل التربع على قمة المجموعة والدخول بافضلية اكثر من المنافس العُماني». واعرب مهدي عن ثقته باللاعبين، مبيناً ان «هؤلاء اللاعبين يشكلون عماد مستقبل كرتنا في الفترة القادمة، فهم مواهب يستحقون الاهتمام والمساندة من قبل كل الجهات وان هذه المجموعة تشكل النواة الحقيقية لمنتخب شباب العراق في السنتين القادمتين». مشدداً»سأقاتل من اجل هذه المجموعة من لاعبين يتمتعون بمهارات ومواصفات فنية عالية من اجل ان ينالوا استحقاقهم مقارنة بما يحصلون عليه وينالوه باقي لاعبي فئتهم العمرية من دول القارة الآسيوية».
وختم «هذا المنتخب نريد ان يصل الى مونديال الناشئين العام المقبل فهو الهدف الذي نسعى اليه اولا ومن ثم التفكير ببطولة آسيا».
ويأمل مدرب منتخب الناشئين قحطان جثير بظهور افضل للاعبينا امام ماليزيا من اللقاء السابق الذي توجوه بخطف نقاط مهمة ومؤثرة من منافسيهم الكوريين.
وقال جثير إن «لاعبينا قدموا مباراة تكتيكية وانضباطية عالية المستوى امام كوريا، احد ابرز واقوى فرق القارة الاسيوية، بل ووصلوا الى ما خططنا اليه ككادر تدريبي وتعاملوا مع دقائق المواجهة الحساسة بما وضعناه من خطط واستراتيجية».

* موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة