فرسان السقوط(2)

طبعا يتهموك بالطائفية لأنك تحتقر ثقافتهم فانت لا توسخ لسانك بكلمات انقرضت منذ مئات السنين ثم بعث الحقد فيها الحياة، كلمات مثل:(نواصب، وعلى دين بني أمية) وكلمات مثل : (روافض، وصفويين). طبعا يتهمونك طائفي لأنك تحتقر ثقافة البعث وصدام، وأنك ضد الارهاب والداعمين له وضد داعش، وتقف مثل مسمار في حنجرة الممولين للذباحة وللسيارات المفخخة والعبوات، مسمار في حنجرة المثقفين من جوقة يحيى الكبيسي الذين كانوا وما زالوا الغطاء الثقافي والسياسي لداعش والارهاب برغم الادعاء عكس ذلك: فهم نجوم قناة الفلوجة والحدث والجزيرة والعربية والشرقية والبغدادية ودجلة وعيرها من قنوات نشر الذبح على الهوية. طبعا يتهموك طائفي ويضعوا اسمك وصورتك في رؤوسهم لأنك وقفت بوجههم في (خيم اعتصامات العز والكرامة) في الفلوجة والانبار التي تزاوج فيها البعث مع تنظيم القاعدة وتفقس من بيض الخيم داعش.
أعرفك تتصدى لهم برغم قوتهم وقد كنت وحيدا تصارع موجة السم الزعاف التي فرقت الناس وشتت موقفهم ضد داعش والارهاب من خلال حملة تزوير وتسويف للاحداث فمرة يقولون: جيش المالكي ومرة جيش الصفويين ومرة جيش العبادي.هي حملة يقودها فرسان السقوط من المثقفين العاملين في دول جوار العراق وفي أربيل تحت قيادة يحيى الكبيسي واخر زوجته في مكتب تابع للامم المتحدة في الاردن ومثقف يعمل في مكتب خميس الخنجر. يطلع فرسان السقوط على شاشات الفضائيات الراعية لتمزيق الدول طائفيا وعرقيا وحزبيا، وهي ذاتها التي فقست بيض الربيع العربي، الذي انكشف محه(صفار البيض) وزلاله أمام العالم كله بأنه بيض فاسد خرج من تحت السعودية وقطر. هؤلاء جعلوا العالم كله يصدق التزوير التي تبثه دول الجوار ويكذب الوقائع فوق الارض وما يحدث فعلا في الشارع العراقي فانعكس على قرارات الامم المتحدة التي يعمل فيها موظفون عرب عنصريين وطائفيين يقبضون رواتبهم من الخليج. فالسعودية اشترت ضمير العالم بنفطها وراح لا يعترض احد على المجازر اليومية في اليمن وعلى تمويل داعش والنصرة والمدارس الاسلامية التكفيرية في بلجيكا واوروبا حتى عطت رائحة الارهاب واتجهت جميع أنوف شعوب الارض صوب السعودية التي تفوح منها جيفة الدين الدموي الطائفي العنصري الذي يبيح للمسلم قتل كل البشر غير المسلمين بل وحتى المسلمين غير الوهابيين. وهناك عدوها الايراني الذي يعيش على اوكسجين هذه العداوة السرمدية، وهو الاخر يغذي تطرف الاسلام السياسي في العالم وبقي نصف قرن يهتف الموت لأميركا واسرائيل والاتحاد السوفيتي سابقا والموت لفرنسا وبريطانيا رغم ان الموت هدأ خلال هذه الايام ونام فوق ألسنتهم. وفرسان السقوط هؤلاء يدفعون بالعراق الى حضن ايران لأن رواتبهم مدفوعة من الخليج السعودي فلا يخلو يوم ولا ساعة من ظهور احد نجوم فرسان السقوط على شاشات الفضائيات وهم يحرضون على تمزيق العراق وبلدان مسكينة اخرى. كل هذا الاعلام الضخم والدول النفطية العظمى الداعمة له ثم تجيء أنت وتقف بوجه بحر الشر هذا فكيف لا يتهمونك طائفي ؟
نصيف فلك

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة