الأخبار العاجلة

منتدى فيض يكرّم مجموعة من الHساتذة والباحثين

بمناسبة الذكرى الثانية لتأسيسها
بغداد – احلام يوسف:
برعاية علي محسن التميمي محافظ بغداد وبحضور صالح الجزائري نائباً عنه، وتحت شعار فيض جرة أسئلة في ظمأ الأجوبة اقام منتدى فيض للثقافة و الفكر احتفالية مركزية لتكريم الاساتذة والباحثين المشاركين في ندواتها الفكرية و المعرفية و الثقافية، و بمناسبة الذكرى الثانية لتأسيس المنتدى.
اقيمت الاحتفالية على قاعة سامي عبد الحميد في المركز الثقافي البغدادي وقد استهل الحفل بعزف للنشيد الوطني وقراءة سورة الفاتحة على ارواح الشهداء.
تقدمت الكاتبة والقاصة ايمان العبيدي بقراءة الكلمة الاولى، وجاء في كلمتها “لم يبخل منتدى فيض منذ انطلاقته الاولى برفد الساحة الثقافية بجلسات وندوات تعددت في مضامينها الثقافية والتوعوية، كانت فيض داعمة لكل الحركات الوطنية التي خرجت الى الشارع وطالبت بالإصلاح والقضاء على المفسدين، حيث يؤمن مؤسسوها بأهمية دور كل فرد منا في النهوض بالواقع السياسي والاجتماعي. الخ”.
محمد الواضح احد المؤسسين لمنتدى فيض و رئيس قسم الدراسات العليا في جامعة الإمام الكاظم كانت له كلمة ابتدأها بـ “ومضة تعقيب” قال فيها “ها هي اليوم تطفئ شمعتين من عمرها الغض، وتروم إيقاد الثالثة في بلد صار دأب الشموع الإيقاد في إثر الراحلين من أبنائه…) وتلك لعمري مفارقة تحاكي ذلك الصراع الأزلي بين الموت والحياة، الظلام والنور، الغياب والحضور، الألم والأمل بيد أن “فيض” آثرت أن تكون حياة تشع بالنور والحضور وأملا لا ريب أنه يبعث من روادها وجمهورها الأصيل”.
تابع وضاح كلمته وقد جاء فيها ايضاً ” إن الخطاب الثقافي الذي تؤمن به فيض يستند إلى ركيزة مهمة وأساسية، عمادها الإيمان بالتعددية والتسامح واحترام الآخر والانفتاح على الإنسانية من دون قيد أو شرط، مشتغلا على الفكرة وروح الحوار، حريصا على أن يتعايش مع الروح الجمعية لمكونات المجتمع، إذ لا قيمة للفكرة إذا ظلت حبيسة الأذهان والكتب والرفوف من دون أن تتحول إلى حركية مبدعة تعود بالنفع على جميع مكونات المجتمع ومؤسساته. من خلال اللعب على معيارية الحضور الفكري المتواصل، والانطلاق من ربقة المحلية إلى العالمية”.
وفي الختام طرح وضاح تساؤلا ” هل تمتلك الثقافة العراقية أو لنقل العربية على وجه الخصوص بكل مفاصلها، مشروعاً ناهضاً يؤسس لحاضرة معاصرة، بحيث يكون مناوئاً لحركات التطرف والإلغاء والتهميش التي صارت البديل الأعنف والأسوأ في ظل الفراغ الفكري الرحب الذي تشهده الساحات العربية؟ و كان القى صالح الجزائري مستشار محافظ بغداد كلمة بالمناسبة ذكر فيها :
“ان احد اسباب نجاح هذا المنتدى هو وجود الدكتور محمد الواضح و فريقه و الذي كان واضحاً في مقاصده، مخلصاً في عمله و متمكناً من ادواته ونحن في محافظة بغداد ونيابة عن خادمها الاستاذ علي محسن التميمي نفخر برعايتنا للأنشطة الثقافية ونسعى الى نجاح الفعاليات و دعمها واسنادها ايمانا منا بأهميتها وكان مما اثار اعجابنا في منتدى فيض انه ثقافي خالص لا تشوبه رائحة الاحزاب وملوثات السياسة و تأثيرات الشخصنة و كانت جلساته مفيدة و ممتعة و شخصياته منتقاة و ادارته متألقة” .
و اختتم السيد صالح الجزائري كلمته بتقديم تهنئة الى المركز الثقافي البغدادي و ادارته المتمثلة بالأستاذ طالب عيسى و منتدى فيض و القائمين عليه .
وقام بالنيابة عن الاستاذ علي محسن التميمي محافظ بغداد بتكريم الاساتذة و الباحثين المشاركين في ندوات منتدى فيض على مدار موسمه الثاني بدرع المنتدى،
وجائزتين لكل من الدكتور محمد الواضح والقاصة والكاتبة ايمان العبيدي واختتمت الاحتفالية بالتقاط صورة جماعية تذكارية للضيوف و الاساتذة المشاركين و بعض الحضور.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة