تضاريس ملونة في الطبيعة العراقية

بغداد- وسام صابر:
اصدرت جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين مجلة فنية كانت بمثابة معرض مطبوع متنقل بين ايدي المتذوقين للفن والمحبين للأرض والطبيعة والفنانين المهتمين، شارك بلوحاتهم اكثر من خمسة وسبعين فناناً .
كتب قاسم السبتي رئيس جمعية الفنانين التشكيليين العراقيين كلمة في بداية المجلة قال فيها “يبدو ان لا خيار لنا سوى الاصرار على الجمال و يا له من خيار، ها هم نخبة التشكيل يترجلون عن صهوات الوانهم الجامحة، حاملين اكثر من تسعين لوحة، في خلاصة نبيلة لتضاريس وطن ينام في حناياه الخبيئة وكذلك الحياة وهنا تكمن المفارقة، ففي العام الماضي كانت بغداد بأزقتها الموحلة واسواقها السخية محفلا لإنجازهم واليوم انها تضاريس الوطن الجميل والتي احتضنتها قماشة الرسم، الطيعة وتمازج دفء الهور وبساطة السهول وصخور الجبل في كرنفال لم تعهده سني التشكيل الماضية.
ان ثراء الاعمال كان في تنوعها الجميل انه العراق الذي يغفو كالغبش في الحقول ولا شيء يقض هدأته سوى هديل الالوان.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة