العراقيون 36 مليون نسمة ويضاف إليهم كل عام 850 ألف فرد

“وزارة التخطيط” تدق ناقوس الخطر
بغداد – وعد الشمري:
كشفت وزارة التخطيط والتعاون الانمائي، أمس السبت، عن آخر احصائية لسكان العراق، لافتة إلى أن الذكور يفوق عددهم على الاناث حالياً بـ 0,5%، وفيما أشارت إلى أن نسب المواطنين تزداد سنوياً بنحو 850 الف نسمة، تحدثت عن اجراءات اتخذتها لمواجهة التضخم السكاني مع الجهات الحكومية ذات العلاقة.
وقال المتحدث الرسمي لوزارة التخطيط عبد الزهرة الهنداوي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “التقديرات الرسمية لعدد سكان العراق توصلت إلى أنه يتألف من 36 مليون نسمة”.
وأضاف الهنداوي ان ” الرجال يفوق عددهم بنحو 50,5% على الاناث التي تشيّر التقديرات إلى أنهن يشكّلن 49,5% من السكان”.
وأوضح أن “نسبة المتواجدين في المدن بلغت نحو 70%، فيما يتواجد 30% آخرون في القرى والارياف”.
كما ذكر الهنداوي ان “عدد القادرين على العمل في العراق وهم من بين سن (14- 59) عاماً بلغ 58% من أجمالي السكان”.
ولفـت إلى أن “التقديرات توصلنا إليها مـن خـلال مرحلـة الحصر والترقيم للمساكـن فـي عام 2010، بوصفها جزءاً من مشـروع التعـداد السكانـي”.
وفيما بيّن الهنداوي أن “عدد العراقيين أتضح لنا في ذلك العام يبلغ 31 مليوناً و600 الف نسمة”، أورد أن “المواطنين يزداد عددهم سنوياً بنسبة 3%، أي ما يقارب 850 الف شخص، فيما تصل المعدلات إلى الضعف مع مرور كل 25 أو 30 عاماً”.
وأستطرد أن “امام هذه الزيادة تم تشكيل المجلس الاعلى للسكان يتولاه رئيس مجلس الوزراء وبعضوية عدد من الوزراء منهم وزير التخطيط ووزير المالية، وكذلك ومن ممثلين عن الاوقاف الدينية وآخرين عن اقليم كردستان”.
وذكر الهنداوي أن “مهمة المجلس تتعلق بوضع سياسات سكانية مستقبيلة وايجاد حلول لاي مشكلات تطرأ في هذا الملف”.
وقال المتحدث الرسمي للتخطيط أيضاًـ إن “المجلس تمخض عنه تشكيل لجنة في وزارة التخطيط للسياسات السكانية وضعت وثيقة تخص الملف السكاني وتحديد النسل وتوفير الخدمات العامة للمواطنين”.
وذهب إلى أن “الالتزام بتنفيذ هذه الوثيقة يقع على عاتق جميع الجهات الحكومية ذات العلاقة كلٌ حسب اختصاصه وكذلك منظمات المجتمع المدني؛ لانها تخص الخدمات التعليمية والصحية وغيرها من الجوانب الاجتماعية”.
وأنتهى الهنداوي إلى ان “بعض معدلات توفير الخدمات قد ارتفعت مقارنة بالمدة الماضية نتيجة لتنفيذ الوثيقة ولو أنها بنسب محدودة لكن نتطلع في المستقبل لزيادتها اكثر مع وجود مؤشرات ايجابية”.
لكّن عضو اللجنة المالية في مجلس النواب سرحان أحمد سرحان وجد في تعليقه إلى “الصباح الجديد”، إن “مؤسسات الدولة لم تقم بواجباتها الكاملة على صعيد الزيادة الكبيرة في اعداد السكان”.
وأضاف سرحان، النائب عن التحالف الكردستاني أن “العراق على شفىا كارثة كبيرة وهي تضاعف عدد نسماته بنحو كبير وعلى الجهات الرسمية الالتفات إلى خطورة ذلك من خلال وضع خطط متكاملة ومتناسقة”.
وأوضح أن “ضعف المخصصات المالية في ظل الازمة المالية الناتجة عن التراجع العالمي لاسعار النفط جعلت بعض الوزارات ذات العلاقة مشلولة أزاء اداء واجباتها على جميع الاصعدة”.
ويرى سرحان أن “الوضع الحالي يتفاقم سوءاً في ظل الازمات المتراكمة، ما يتطلب جهداً وطنياً حقيقياً لمواجهة الزيادة الكبيرة في اعداد السكان”.
يذكر أن العراق لم ينجح حتى الان في اجراء التعداد العام لسكانه بسبب الخلافات بين الكتل السياسية لاسيما في المناطق المتنازع عليها.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة