ضوءٌ شحيح

معتز رشدي

في ضوء مصباحٍ شحيحٍ
أكتبُ
القصيدة.. تلو القصيدة
عن غرفتي
وأشيائها:
جصها متآكل.
نافذتها الوحيدة
مرشوقةٌ
بالحصى.
مرآتها..
يُقيمُ فيها الفقيرُ.
عن غرفةٍ
يتآكلُ
إنسانُها،
تآكلَ جصها،
بينما، في الخارج،
ينتهر الخرابُ المدينة،
العمائمُ الحياةَ،
والمفخخاتُ أعمارَ البشر.

بغداد 30-7-2016

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة