حَيرت قلبي معاك !

غالباً مايَحتار المرء في كيفية التعاطي أو التعامل مع بعض السلوكيات التي تفرزها الظروف والوقائع اليومية ، خصوصاً أذا ماكانت هذه التصرفات غريبة او غير معتادة أو متوقعة فلكل واحد منهم سلوكيات أوتصرفات تختلف عن الآخر!
والسؤال هنا : كيف سيكون رد فعلك .. أذا ماتعرضت الى مثل هذه المواقف المحرجة وكيف ستتعامل في تلك اللحظة ؟ خصوصاً أذا ماعلمنا ان ظروف عملك تتطلب التعامل مع العشرات من “الامزجة” سواء الحارة أوالباردة ، المستقرة أوالمتقلبة ، الحلوة ، او المرة ، الصلبة او اللينة ، الجافة والرطبة ، المتعصبة او المنفتحة ، المستقلة أوالمتحزبة ، المتخلفة أوالمتحضرة ، الجاهلة أوالمتعلمة ، العلمانية أو المتدينة !
انت وانا امام واقع فرضه علينا قدرنا .. ونحن نواجه ظواهر فردية او جماعية تتصرف وفق انماط سلوكية سرعان ماتتحول الى ممارسة لاشعورية تصاحب هؤلاء.. صغيراً كان أم كبيراً امراة كانت أم رجلاً.. مسؤولاً كبيراً أو موظفاً صغيراً، غنياً كان او فقيراً معدماً . هي تصرفات بعض من نتعامل معهم في الوظيفة او العمل أو البيت او الشارع أوالامكان العامة عموما ، لاسيما عندما تكون هذه التصرفات غير واقعية أو منطقية او خارج نطاق الخدمة ! فماذا تفعل لو ..اكتشفت أن زميلاً لك في العمل أو قريبا أو صديقاُ لك .. يتصرف معك وفق قاعدة المثل الشعبي الذي يقول :” بالوجه أمرايه .. وبالكفه سلايه ! ”
او كيف تتصرف ازاء شخص .. او مسؤول تحاول أن تثبت له صوابية موقفك و… تعجز عن أقناعه … بعد أن تكتشف لاحقاً أنه لايفهم ولايريد أن يفهم وهذا مايرسخ عندك الاعتقادأو القناعة ” بأنك تنفخ في قربة مثقوبة ” !
ماذا تفعل عندما تكتشف ان موظفاً متحزباً مقرباً من مسؤول تنفيذي.. يمارس سلوكا انتهازياً لاهداف بعيدة عن مصلحة المؤسسة التي يأكل من خيراتها ، يخون الثقة والأمانة التي يؤتمن عليها .. بقلبه للحقائق وتغير وحرف الوقائع أمام سيده .. بهدف تحقيق مأربه في أيذاء وأبعاد المخلصين والشرفاء ، عندها ..ماعليك ألا أن تقول كيف “يودعون البزون شحمه ” !
ماذا تفعل ..عندمـا تجــد ان بعضــــهم لايكتفي بمد .. “رجله او ساقه .. على كد غطاه ..” كما يقول المثل الشعبي ؟ وأنما يمدها أكثر من غطاء الدائرة التي يعمل بها أو الى خارج حدود الوطن !
كيف تتصرف ..مع أحد الفاشلين .. أذا ماأكتشفت أن شغله الشاغل ..الايقاع بك .. في بئر الظلمات ؟ هل ستردد عليه .. أحد مقاطع أغنية المطربة الراحلة زكية جورج “يا حافرالبير لاتغمج مساحيها خاف الفلك ينداروانت التكع بيها “! ام تقول له “حسبي الله ونعم الوكيل “!
ماذا تفعل ..أذا وجدت الكثير من تصريحات المحسوبين على الطبقة السياسية ماهي الا ..بالونات هوائية .. تنفجر بمجرد أن يعبث بها الاطفال !
كيف تتصرف أن أكتشفت أن دور “البعض” في الحياة والوظيفة يتوقف على أصطياد هفوات الآخرين ..والاسترزاق عليها ، كما هو الحال مع ” رزق البزازين عالمعثرات”!
ماذا تفعل .. عندما تكتشف أن احدهم لايعرف الرقص ، ومع هذا يبررذلك قائلاً: ” أن الكاع عوجه “!
• ضوء
كل “حزب” يَحود النار لكرصته!
عاصم جهاد

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة