الأخبار العاجلة

“مكافحة الإرهاب”: 700 داعشي قتلوا في عملية تحرير القيّارة

بغداد ـ أسامة نجاح:
أعلنت قيادة جهاز مكافحة الإرهاب عن مقتل اكثر من 700 ارهابي من زمر داعش في اثناء العمليات العسكرية لتحرير ناحية القيارة وتطهيرها منهم ، مشيرة الى أن ، قوات الجهد الهندسي التابعة الى القوات الأمنية باشرت برفع العبوات الناسفة وفتح الطرق التي تحتوي على خنادق في ابرز الخطوات المتبعة لتأهيل ناحية القيارة جنوب الموصل ما بعد تحريرها ، فيما عد خبير في الشأن الأمني ، بان العمليات العسكرية لتحرير ناحية القيارة جنوب الموصل والشرقاط في صلاح الدين تمهيداً لإنهاء وجود داعش في الموصل وطي ملفها.
وقال قائد القوات الخاصة الثانية في جهاز مكافحة الارهاب اللواء الركن معن السعدي ان ” قوات جهاز مكافحة الإرهاب والتشكيلات الأمنية الاخرى قتلت ما يقارب 700 ارهابي من زمر داعش في اثناء العمليات العسكرية لتحرير ناحية القيارة وتطهيرها ، مشيراً الى أن” الجهد الهندسي والقوات الأمنية باشرت برفع العبوات الناسفة وتفكيك الطرق الملغومة علاوة على فتح الطرق التي تحتوي على الخنادق التي حفرتها عصابات داعش ألإرهابية داخل الناحية .
وأضاف السعدي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ ان “القوات الأمنية ستنجز مهامها الأساسية خلال الأيام المقبلة وتشرع بتسليم الأراضي المحررة الى قيادة عمليات نينوى ليتم ايكال مهمة مسك الأرض الى قطعات الفرقة 15 والشرطة المحلية للمحافظة”.
وتابع إن” القوات الأمنية قامت بإدخال شاحنات من المواد الغذائية والإعانة الإنسانية الى الناحية حيث تم توزيعها على الأهالي بإشراف من القوات الأمنية والحكومة المحلية لنينوى”، لافتًا الى “زيارة لجان متخصصة من وزارة النفط للكشف عن مصفى القيارة ومتابعة الابار النفطية هناك”.
وكانت القوات الأمنية التابعة الى جهاز مكافحة الإرهاب وقيادة عمليات نينوى أعلنت الخميس الماضي المصادف 25 من آب الجاري عن تحرير ناحية القيارة بنحو كامل وتكبيد عصابات داعش الإرهابية خسائر بشرية ومادية كبيرة، حيث استمرت العمليات العسكرية الخاصة بتطهير الناحية ثلاثة أيام.
ومن جانبه عد الخبير في الشأن الأمني فاضل أبو رغيف العمليات العسكرية لتحرير ناحية القيارة جنوب الموصل والشرقاط في صلاح الدين تمهيداً لإنهاء وجود داعش في الموصل وطي ملفها.
وقال أبو رغيف لصحيفة ‘‘الصباح ألجديد‘‘ إن “العمليات التي بدأت شمال بيجي وجنوب شرق الموصل والتي انطلقت من مخمور باتجاه القيارة وتم خلالها تحرير أكثر من 26 قرية وناحية هي تمهيد لإنهاء تواجد داعش في الموصل”.
وأضاف إن “القوات الأمنية ماضية قدماً بمحاصرة الدواعش في الشرقاط بعد أن طهرت مناطق الشمامة وحمرين ومكحول”.
وأشار ابو رغيف إلى انه “حال الانتهاء من تطهير الحويجة والشرقاط وكامل صلاح الدين والانبار لاسيما القائم والكرابلة والتوجه والانتهاء من ملف الموصل ستكون داعش قد انتهت تماماً ويكون ملفها طوي ان لم تكن قد هربت إلى أوكارها خارج العراق في ليبيا وجنوب افريقيا وسيناء”.
وتابع أن”بذلك يكون العراق الدولة الأولى في العالم التي تتخلص من داعش نهائيا”.
وكانت قيادة عمليات الفلوجة أعلنت في 26 حزيران الماضي، انتهاء المعركة في المدينة وتحريرها بالكامل من عصابات داعش الإرهابية.
ويشار إلى ان، عملية عسكرية انطلقت في 18 من حزيران الماضي، لتحرير قضاء الشرقاط بصلاح الدين وناحية القيارة جنوب الموصل، تمهيدًا لتحرير الموصل.
وأعلن الاعلام الحربي الخميس الماضي ، ان طائرات القوة الجوية العراقية ألقت ملايين المنشورات على مركز مدينة الموصل تتضمن أخبار انتصارات قواتنا المسلحة في الفلوجة وشمال صلاح الدين وأنباء انكسار عصابات داعش الارهابية وانهزامها كما تم إلقاء الأعلام العراقية في سماء الموصل المغتصبة مع المنشورات بنحو ورقي .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة