طهران وسيول تلتفان على العقوبات الأميركية

باعتماد اليورو في مبادلاتهما التجارية
طهران – أ ف ب:
أعلن مسؤول رفيع المستوى أن ايران وكوريا الجنوبية ستبدآن في نهاية آب إجراء مبادلات تجارية باليورو، وذلك للالتفاف في شكل قانوني على العقوبات الأميركية على طهران.
وقال مساعد وزير الخارجية الإيراني حميد بادي نجاد على صفحته في «انستغرام» انه «بطلب من طهران وبالاتفاق مع الولايات المتحدة ستتولى سيول تحويل (عملتها) الوون إلى يورو من دون تدخل مباشر للدولار».
وأضاف المسؤول الإيراني مشيراً إلى تصريحات لوزير المال الكوري الجنوبي يو ال-هو، ان التبادل التجاري باعتماد اليورو سيبدا في 29 آب الحالي.
وأوضح نجاد أنه إذا «استخدمت دول أخرى تملك عملات محلية أو محدودة اليورو في مبادلاتها، فإن ذلك يمكن أن يسهل التجارة» بين هذه الدول وإيران.
وتابع أن مصارف «كي اي بي»، و«شينهان»، و«ووري» الذي بات في ايار المصرف الكوري الجنوبي الأول الذي يفيتح فرعاً في طهران، تدعم هذه المبادلات.
وأتاح توقيع إيران والقوى الكبرى في تموز 2015 اتفاق نووي دخل حيز التنفيذ في كانون الثاني 2016، رفع قسم كبير من العقوبات الدولية بحق ايران والتي كانت فرضت عليها بسبب برنامجها النووي.
لكن هناك عقوبات أخرى لا تزال قائمة تمنع المصارف والفاعلين الاقتصاديين الايرانيين من انجاز عملياتهم المالية الدولية بالدولار.
وكانت طهران وسيول قررتا أثناء زيارة رئيسة كوريا الجنوبية بارك كون هيه لإيران في أيار، مضاعفة مبادلاتهما التجارية السنوية ثلاث مرات لتصبح بقيمة 18 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة