الأخبار العاجلة

أصحاب الحسابات الوهمية على فيسبوك مكتئبون ووحيدون

أشخاص بحاجة للاهتمام الكبير
الصباح الجديد – وكالات:
في عالم فيسبوك يستطيع أي مستعمل إنشاء حسابات وهمية كثيرة على الموقع الشهير، ويستطيع أيضاً وضع صور جديدة وبيانات غير حقيقية بحيث يبدو الحساب لشخص مختلف تمامًا عن شخصية المستخدم الحقيقية.
وهكذا تصبح إعادة بناء شخصية جديدة بالكامل حتى بالصور مغرية للكثيرين، لكنها تنطوي على مخاطر صحية كثيرة.
فبصرف النظر عن الأخلاقيات الكثيرة التي تحيط بإنشاء حساب وهمي على فيسبوك والتواصل مع الآخرين من خلاله وما لهذا السلوك من آثار على الأصدقاء وبيعهم الوهم بعلاقة مزورة، فإن الخبراء, يؤكدون على أن الأشخاص الذين يحتفظون بشخصية وهمية على فيسبوك غير سويين عقلياً ونفسياً.
وحسب دراسة أجرتها جامعة ولاية تسمانيا في أستراليا، والتي تتألف من 146 مشاركاً، منهم مستخدمون لهم حسابات حقيقية وآخرون لهم صفحات وهمية، وكان ضمن الفريق خبراء نفسيون يعملون على تقييم شخصيات المشتركين الحقيقية، والمشتركين بحسابات وهمية.
وتوصلت النتائج إلى أن الأشخاص الذين يتصرفون بنحو مختلف على فيسبوك عن نمط حياتهم في الحياة الواقعية يشعرون أكثر بالإكتئاب، والقلق، والتوتر بالمقارنة مع الأشخاص الذين يستخدمون شخصيتهم الحقيقية على فيسبوك كما لو أنهم في الحياة الواقعية.
وأشارت الدراسة الى أن الأشخاص الوهميين على فيسبوك يميلون إلى البحث أكثر عن الاهتمام بالمقارنة مع المجموعة الثانية، كما انهم يشعرون بالوحدة مما يدفعهم لإنشاء صفحات مزورة.
وأوصت الدراسة على أنه ينبغي على مستخدمي فيسبوك أن يكونوا واقعيين ويستخدموا شخصياتهم الحقيقية لكي يتجنبوا الاضطرابات النفسية.
فمن الصعب الانسجام بين شخصيتين الاولى حقيقية يعيشها المستخدم في الواقع والثانية مزورة يحياها افتراضا في عالم الانترنت، فهذا من شأنه أن يربك السلوك ويغير من نظرة الآخرين للمستخدم , إضافة إلى مخاطر الإيقاع بالآخرين عن طريق الحسابات الوهمية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة