زعماء ايطاليا وفرنسا يتعهدون بالتكامل بين دول الاتحاد الأوروبي

التقوا على عشاء عمل على متن حاملة الطائرات
براغ ـ وكالات :

جدَّد رئيس الوزراء التشيكي بوهيوسلاف سوبوتكا دعوته لإقامة جيش أوروبي لحماية الحدود الخارجية من الهجرة الجماعية والتهديدات الإرهابية. وقال سوبوتوكا في اجتماع للدبلوماسيين التشكيين عقد في براغ الأثنين الماضي : « أعتقد أنه على المدى الطويل لن نكون قادرين على العمل من دون جيش أوروبي مشترك»، موضحا أن «الجيش المشترك يجب آلا ينافس حلف شمالي الأطلسي «الناتو» ولكن يصبح شريكًا ذات ثقة وأكثر قابلية للتنفيذ». ويتم مناقشة اقتراح الجيش المشترك الذي طالما كانت تحظره بريطانيا في القمة الأوروبية في الخريف الشهر المقبل.
وأعرب سوبوتكا عن أمله في أن يجلب الاجتماع مقترحات وتعهدات ملموسة، وتأتي رغبة تكوين جيش للاتحاد الأوروبي على الرغم من مطالبة مجموعة «فيزيغراد» والمكونة من 4 دول هي بولندا والمجر وجمهورية التشيك وسلوفاكيا بكبح جماح صلاحيات رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر مع إعادة المزيد من الصلاحيات للعواصم بعد خروج بريطانيا.
وقال سوبوتكا في تموز الماضي» نحن في حاجة إلى تغيير الأداء العام للاتحاد الأوروبي وأعتقد أن هناك حاجة إلى تغيير سير عمل المفوضية الأوروبية». وتأتي تصريحاته بعد تعهد زعماء أقوى ثلاث دول في الاتحاد بأنه لن ينتهي بعد خروج بريطانيا في محاولة بائسة لإعادة المشروع الأوروبي للحياة مرة أخرى.
وأوضح الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند أنه يريد مزيدًا من التعاون في مجال الدفاع الجوي مع احتمال تقديم مزيد من الخطط لإنشاء جيش للاتحاد الأوروبي من دون المعارضة البريطانية، مضيفا « يتعين على أوروبا ضمان الدفاع عن نفسها وستلعب فرنسا دورها بالتأكيد».
وحاول قادة ألمانيا وفرنسا وإيطاليا في الاجتماع إظهار أن الاتحاد الأوروبي لم يمت، لكنهم خاطروا بتأجيج مزيد من التشكك في أوروبا عبر أنحاء القارة ولم يتعلموا من درس غضب الناخبين في بريطانيا والذي أدى الى خروجها من الاتحاد. وأراد قادة الدول الثلاث تقديم جبهة موحدة خلال لقائهم في «فينتوتن» لمناقشة مفاوضات خروج بريطانيا.
وتعد الجزيرة البركانية قبالة نابولي المكان الذي ولد فيه حلم أوروبا الموحدة، حيث سُجن المعارضون التيرو سبينيلي وإرنستو روسي من قبل نظام موسوليني في فترة 1940، وكتب الإثنان بيانًا لأوروبا الحرة والموحدة على ورقة من ورق السجائر. ودعا البيان إلى إنهاء تقسيم أوروبا إلى دول قومية ذات سيادة وتم تهريب البيان لاحقا وتم نشره، ولكن بدلا من المثالية النبيلة واجه قادة ألمانيا وفرنسا وإيطاليا واقعًا كئيبًا من رد الفعل العنيف المتنامي نتيجة تعاملهم مع أزمة الهجرة والإرهاب والخلافات بشأن كيفية المضي قدما، فيما أوضحت بعض دول أوروبا الشرقية أنها ستعارض أي عملية دمج. واعترف هولاند بأن الاتحاد الأوروبي يواجه خطر التشرزم والانقسام، موضحا أنه يحتاج الى دفعة جديدة على ثلاث جبهات هي الاقتصاد والدفاع والأمن.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة