أرامكو تخفض حصتها في بناء مصفاة جاوة الأندونيسية

جاكارتا – رويترز :
قال وزير الطاقة الاندونيسي المؤقت لوهوت بانجيتان امس الأربعاء إن شركة النفط والغاز العملاقة أرامكو السعودية قد تخفض حصتها في مشروع لتحديث مصفاة في اندونيسيا بقيمة 5.5 مليار دولار.
وقال بانجيتان للصحفيين إن أرامكو طلبت خفض حصتها في مشروع تحديث المصفاة في سيلاكاب بإقليم جاوة الوسطى إلى 30 بالمئة من 45 بالمئة.
وقد تؤثر تلك الخطوة سلبا على خطط الرئيس جوكو ويدودو الرامية لإصلاح البنية التحتية المتداعية بقطاع الطاقة في أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا.
وذكر الوزير أن شركة الطاقة الحكومية برتامينا التي تشارك في تطوير المشروع ستستوعب ذلك الفارق على الأرجح ، مضيفا ان «تقدم أرامكو كان بطيئا نوعا ما. نريد أن نتابع الأمر. نريد شيئا ملموسا الآن وليس مجرد كلام.»
وتأمل اندونيسيا في التوصل لاتفاق رسمي حول المشروع المشترك وتفاصيل أخرى عن الشراكة بين أرامكو وبرتامينا خلال زيارة العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز للبلاد في أكتوبر تشرين الأول. وقالت وياندا بوسبونيجورو المتحدثة باسم شركة برتامينا لرويترز «سنستكمل ذلك أولا على أفضل نحو ممكن ونأمل أن يكون له أثر إيجابي على الجميع وفي المقام الأول الشعب الإندونيسي» في إشارة إلى الشراكة مع أرامكو.
وفي ظل توقعاتها بنمو الطلب على النفط تسعى أرامكو لزيادة استثماراتها في قطاع تكرير النفط وقطاع البتروكيماويات في اندونيسيا ضمن خطة أكبر للتوسع في الصين والهند وفيتنام والولايات المتحدة.
ومن المتوقع أن يؤدي تحديث مصفاة سيلاكاب إلى زيادة طاقتها التكريرية إلى 370 ألف برميل يوميا من 348 ألف برميل يوميا حاليا ومن المقرر استكمال المشروع بنهاية عام

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة