«العطية« يؤكّد انسيابية تفويج الحجاج وتقديم أفضل الخدمات لهم

بعد وصوله إلى مقر البعثة في المدينة المنورة
متابعة الصباح الجديد:

عقد رئيس بعثة الحج العراقية الدكتور خالد العطية مؤتمرا صحفيا بعد وصوله الى مقر البعثة في المدينة المنورة، بحضور اعضاء البعثة الاعلامية، اكد فيه على انسيابية تفويج الحجاج الى الديار المقدسة سواء عن طريق المطارات العراقية الخمسة او عبر منفذ عرعر الحدودي.
واوضح الشيخ العطية في المؤتمر الصحفي ان «العدد المخصص من قبل المملكة العربية السعودية الى العراق من الحجاج هو (25172)، اضافة الى (1100) اداري ومن البعثات الساندة لعمل البعثة وسواق الحافلات التي تقل الحجاج من الاراضي العراقية الى الديار المقدسة».
واكد رئيس البعثة ان «عملية تفويج الحجاج تجري لغاية الان بيسر وسلاسة وسهولة ولم يحدث اي عائق سواء عبر رحلة الحجاج من المطارات العراقية الخمسة ، او مجيئهم للديار المقدسة عبر منفذ عرعر الحدودي الذي تم هذا العام بفضل تضافر جهود هيئة الحج والعمرة من جهة وعدد من الوزارات والجهات الحكومية الاخرى وخاصة الجهات الامنية والعسكرية والحشد الشعبي التي عملت ليلا ونهارا من اجل تأمين هذه الرحلات بالصورة المتكاملة.
واضاف الدكتور العطية ان «اسكان الحجاج في الفنادق يجري حسب الاصول وقد تعاقدت الهيئة على ايجار الفنادق المتميزة والمريحة في المدينة المنورة ومكة المكرمة وفيها مواصفات عالية ، كما تعاقدت على الخدمات الاخرى لمطلوبة للحجاج سواء في المشاعر المقدسة من ناحية السكن بخيم ذات جودة ومواصفات عالية في عرفة وفي اماكن قريبة من رمي الجمرات في منى ، وكذلك بالنسبة للنقل داخل السعودية ، واصطحاب طباخين عراقيين لوضع لمستهم على الطعام المقدم الى الحجاج بما يلائم وضعهم الصحي واذواقهم».
ونفى رئيس البعثة، ما ذكر ببعض وسائل الاعلام حول قيام السلطات السعودية بإعادة 150 حاجا عراقيا، مشيرا الى ان «هذا الامر لا اساس له من الصحة على الاطلاق، ولم يتم اعادة اي حاج او حاجة عراقية من اي منفذ حدودي في السعودية «، مضيفا ان « كل ما حصل، وهذا يجري في كل عام، انه تحصل بعض المشكلات الفنية في قراءات الجوازات في السفارة السعودية بالاردن ولا يتم قراءتها آليا، بسبب بعض الصعوبات والمشكلات الفنية الموجودة في هذه الجوازات».
وتابع انه «جرت العادة انه يتم ارجاع هذه الجوازات الى الهيئة ثم تقوم بالتعاون مع مديرية شؤون الجوازات باستبدالها في اسرع وقت ثم ارجاعها الى السفارة السعودية في الاردن ليتم اصدار التأشيرة الخاصة بالحج»، مؤكدا ان «العملية تجري بصورة طبيبعية والسفارة السعودية تعاونت معنا في هذا المجال ولم يقصروا بهذا الجانب، كما ان الهيئة حريصة على ان كل صاحب مقعد في الحج يأخذ حقه، وان الهيئة تبذل كل ما بوسعها لتأمين الحصول على التأشيرة لكل حاج».
وبين الشيخ العطية «نحن على اتصال يومي مع سفارتنا في عمان ومع سفارة السعودية وبتعاون جاد من قبل الخطوط الجوية العراقية لتأمين التواصل من اجل تسلم الجوازات وارجاعها يوميا».
واضاف رئيس البعثة انني»اطمأن الرأي العام العراقي والحجاج الفائزين بانه لا توجد اية مشكلة بهذا المجال وانهم سيحصلون على هذه المقاعد ويصلون ان شاء الله سالمين الى الديار المقدسة ليؤدوا مناسك الحج».
واجاب رئيس البعثة خلال المؤتمر الصحفي عن اسئلة اعضاء البعثة الاعلامية، منها حول سبب عدم منح تأشيرة الدخول الى الديار المقدسة من قبل السفارة السعودية في بغداد/ وما امكانية فتح منفذ بري من جهة جنوب العراق قائلا، انه بحسب المحضر الذي تم الاتفاق عليه مع السلطات السعودية ان امر اصدار الجوازات يكون من السفارة السعودية في بغداد ، لكن في اللحظات الاخيرة اعتذرت السلطات السعودية عن اصدار التأشيرات من سفارتها في بغداد لصعوبات لوجستية وفنية تتعلق بعدم وجود الامكانات المطلوبة في السفارة الحديثة عهد الافتتاح، ووعدوا انه في العام المقبل يتم اصدار التأشيرات من بغداد».

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة