«الوطني» يختتم معسكر ماليزيا تحضيراً لمواجهة أستراليا

السفارة العراقية تحتفي بوفد الأسود
كوالامبور ـ حسين الخرساني*

اختتم منتخبنا الوطني بكرة القدم معسكره التدريبي الذي إقامة في العاصمة الماليزية كوالامبور بعد ان خاض مباراته الثانية امام نظيره الكوري الشمالي انتهت بالتعادل بهدف لكل منهما سجله اللاعب مهند عبدالرحيم في الدقيقة ٣٠ من زمن المباراة التي قادها طاقم تحكيم ماليزي مؤلف من الدولي محي يعقوب وساعده عثمان اسماعيل ومحمد ابادان وخسروا اسماعيل حكما رابعا.
منتخبنا قدم اداء مقنعا في شوطي وكان ألطرف الأفضل فيها وكان بامكانه الخروج بنقاطها لو استغل المهاجمين الفرص المتاحة لهم فضلا على بعض الأخطاء الدفاعية التي كلفتنا هدف التقدم الكوري الشمالي في الدقيقة ٢١ من زمن الشوط الاول.
الجالية العراقية في العاصمة كوالامبور اصرت على حضور المباراة برغم بعد الملعب وكانت فاكتهها عبر التشجيع المثالي والمميز بل انها طالبت بمنع النقل المباشر لبعض المواقع الالكترونية التي لم تلتزم بتوجيهات عدم نقل المباراة ، بل اصرت الجالية على الاحتفاء بالمنتخب بعد نهاية المباراة عبر مسيرة امتدت من مدينة سيرمبار الى العاصمة وسط هتافات فرح وتجلي عراقي خالص.
ومن المؤمل ان يغادر وفد منتخبنا الوطني صباح اليوم الثلاثاء الى مدينة بيرث الأسترالية على أمل خوض لقائه الأخير في سلسلة التجريبات امام فريق المدينة الذي ينشط في الدوري الممتاز يوم الخميس المقبل.
واحتفت السفارة العراقية في ماليزيا بوفد منتخبنا الوطني بإقامة مأدبة عشاء في احدى المطاعم العراقية في العاصمة كولامبور.
من جهته طمأن رئيس وفد المنتخب الوطني علي جبار الوسط الرياضي بامكانية تحقيق النتيجة المرجوة في مباراتي استراليا والسعودية المقبلتين. واضاف جبار: ان المنتخب الوطني قادر على ترجمة طموحات الوسط الرياضي الى واقع ملموس خاصة بعد ان تكتمل صفوفه ، مبيناً ان الاتحاد راضٍ تمام عما قدمة الفريق في المباريات التجريبية لانها لاتعكس مطلقا الصورة الحقيقية للفريق .
واضاف: ان المنتخب الوطني ظهر بصورته المعهودة في المباراة الاخيرة امام كوريا الشمالية اذ كان الطرف الأفضل واخطر مرمى الفريق المنافس بالعديد من الكرات الخطرة.
وأشار الى ان الاتحاد لن يألوا جهدا في دعم الفريق وتنفيذ استراتيجيته الفنية التي دونتها مفكرة المدير الفني للمنتخب الوطني راضي شنيشل.. مؤكدا انه على يقين بان المنتخب لن يكون لقمة سائغة خصوصا امام المنتخب الأسترالي لمعرفته الدقيقة بنوعية اللاعبين في مثل هكذا مباريات والإمكانية التدريبية للجهاز الفني للفريق.
وبذل منسق اتحاد الكرة في استراليا غيث مهنا جهودا مميزة في تأمين كل الأمور اللوجستية من ملاعب تدريب ومقر إقامة قبيل وصول وفد المنتخب الوطني الى مدينة بيرث.
وقال مهنا: ان كل الأمور تجري وفق ماخطط لها برغم وجود بعض المطبات التي يحاول الاتحاد الأسترالي وضعها ، مبيناً ان الأجواء الباردة والأمطار الشديدة في مدينة بيرث أتلفت ملعب التدريبات المخصص لفريقنا مما جعلنا نعترض على أقامتها بذات الملعب حيث طالبنا بتخصيص ملعب اخر ونجحنا في ذلك.
واضاف: ان الجالية العراقية تستعد من الان لمؤازرة منتخبنا في مباراته الاولى برغم بعد المسافة بين بيرث وباقي مدن استراليا الا ان ذلك لن يمنع حضورهم وتشجيعهم للمنتخب بلدهم.
يذكر ان المدير الفني للمنتخب الوطني راضي شنيشل اختار ٢٤ لاعبا لخوض غمار مباراتي استراليا والسعودية يومي الاول والسادس من الشهر المقبل برسم الجولتين الاولى والثانية للتصفيات الاخيرة لمونديال روسيا.
الى ذلك، وافق الاتحاد الاسيوي لكرة القدم على تخصيص ملعب باس في العاصمة الايرانية طهران ملعبا مفترضا لمباريات منتخبنا في الدور الحاسم بدلا من ملعب الامام الرضا في مدينة مشهد.
وقال المدير الاداري للمنتخب الوطني باسل كوركيس ان الاتحاد الاسيوي اشعر اتحادنا بموافقته الرسمية على تغيير ملعب مبارياتنا من ملعب مدينة الامام الرضا في مشهد الى ملعب باس في العاصمة طهران.
واضاف ان اتحاد الكرة نجح في اقناع ادارة فريق ايك ستوكهولم السويدي بتفريغ اللاعب احمد ياسين يوم الثامن والعشرين من الشهر الجاري برغم وجود مباراة رسمية للفريق في الدوري السويدي.
واشار الى ان اغلب اللاعبين المحترفين سيلتحقون بتدريبات المنتخب الوطني في مدينة بيرث يومي التاسع والعشرين والثلاثين من الشهر الجاري عدا اللاعب سعد الامير الذي سبق المنتخب في الوصول الى مدينة بيرث امس الاثنين.

* المنسق الإعلامي للمنتخب الوطني

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة