روحاني للجبوري: إيران ستبقى إلى جانب العراق ضد الإرهاب حتى النهاية

بغداد ـ الصباح الجديد:
قال الرئيس الايراني حسن روحاني ان بلاده ستبقى الى جانب الشعب والحكومة في العراق في مكافحة الارهاب حتى النهاية ، معرباً عن ارتياحه لـ”لانتصارات” الاخيرة التي حققها الجيش والشعب في هذا البلد.
وعد روحاني ، لدى استقباله رئيس البرلمان العراقي سليم الجبوري، تعزيز التعاون بين البلدين ولاسيما في المجالات الاقتصادية بانه يكتسب الاهمية.
وعدّ مرحلة مابعد الاتفاق النووي بانها وفرت فرصة مناسبة لتعزيز التعاون بين البلدين على جميع الصعد ومنها الاقتصادية مؤكداً على ضرورة الاستفادة من هذه الفرصة “وان برلماني البلدين يستطيعان المساعدة في تعزيز العلاقات”.
واشاد بالبرلمان العراقي ووصفه بانه مظهر للوحدة والاخوة بين جميع الاطياف والمذاهب في هذا البلد ، مؤكداً على ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية في العراق من اجل مكافحة الارهاب.
ووصف الارهاب بمنزلة مشكلة للمنطقة برمتها والعالم.
معرباً عن أسفه لان بعض البلدان وقعت تحت تأثيرات مختلفة منها الصهاينة وتسير على نهج خاطئ فيما تريد جميع الشعوب التكاتف فيما بينها لتحقيق الاعمار والتقدم لجميع بلدانها.
من جهته عدّ سليم الجبوري ، خلال اللقاء ، تمتين الاواصر والتعاون الاقتصادي بين البلدين رغبة لكلا الشعبين ، داعياً الى البحث عن سبل جديدة لتعزيز التعاون وفتح آفاق جديدة في التعاون المشترك بينهما.
واعرب عن موقفه الداعم لتعزيز التعاون الاقتصادي الى جانب المصالح المشتركة للبلدين والمنطقة مؤكداً دعم البرلمان العراقي لتنمية العلاقات والتعاون المشترك بين ايران والعراق.
واشار الجبوري الى مشكلة الارهاب في بلاده ، مثمناً وقوف الجمهورية الاسلامية الايرانية الى جانب الشعب والحكومة في العراق في مجال مكافحة الارهاب واصفاً دورها بالاهم في هذا المجال.
وقدم رئيس البرلمان العراقي ايضاحات عن الانتصارات الاخيرة التي حققتها بلاده في مجال مكافحة الارهاب ، مؤكداً ان هذه الانتصارات قد تحققت في ظل تعزيز الوحدة والتلاحم بين جميع اطياف الشعب العراقي سواء الجيش والحشد الشعبي والشرائح الاخرى.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة