«التغيير» والاتحاد الوطني يحددان الأحد موعداً لتنفيذ الاتفاق السياسي الموقّع بينهما

توقيع بارزاني يعرقل تبادل المناصب الإدارية بمحافظتي السليمانية وحلبجة
السليمانية – عباس كاريزي:

وفقاً لاتفاق سياسي وقع بينهما عقب انتخابات مجالس المحافظات عام 2014 لتبادل المناصب الادارية بمحافظتي السليمانية وحلبجة ونوابهما بنحو دوري، اعلن الاتحاد الوطني وحركة التغيير التزامهما بالتوقيتات المقرة لاجراء التبادل الاداري المرتقب.
المكتبان السياسيان للإتحاد الوطني الكردستاني وحركة التغيير، اعلنا في بيان عقب اجتماع عقداه بمحافظة السليمانية اول امس الخميس تسلمت الصباح الجديد نسخة منه أن تنفيذ إتفاقية الإدارة المحلية سيتم البدء به يوم 21 من الشهر الجاري.
وكان الاتحاد الوطني والتغيير، قد وقعا بعد مباحثات مطولة وشد وجذب اتفاقاً سياسياً في التاسع من شهر كانون الاول عام 2014، اتفاقاً على استبدال المناصب الادارية في محافظتي السليمانية وحلبجة والتي تضم مناصب المحافظ، القائممقام، رؤساء مجالس المحافظات، والدوائر الحكومية. من جهته حذر عضو مجلس النواب عن حركة التغيير بيستون فائق في تصريح للصباح الجديد من التبعات القانونية التي ستترتب على تسمية مرشح حركة التغيير لمنصب محافظ السليمانية بنحو رسمي.
فائق اوضح ان تنفيذ اتفاقية التبادل للدوري للمناصب بين حركة التغيير والاتحاد الوطني تعترضها عقبات ولايوجد مخرج مناسب لها من الناحية القانونية.
واضاف فائق انه وفقاً للفقرة الثانية من المادة 16 لقانون رقم 3 للعام 2009 فانه ينبغي على المحافظ ان يؤدي القسم القانوني امام رئيس الاقليم، وبما ان المدة القانونية لولاية رئيس الاقليم قد انتهت وترفض حركة التغيير الاعتراف بمسعود بارزاني كرئيس للاقليم اضافة الى ان رئيس مجلس المحافظة الحالي هفال ابو بكر مرشح التغيير لشغل منصب المحافظ، اعلن صراحة انه لن يقبل ان يكون محافظاً للسليمانية بتوقيع من رئيس غير شرعي للاقليم، لذا فانه من الافضل للحركة وفقاً لبيستون فائق ان لا ترضخ للحصول على توقيع بارزاني وان تعدل عن ايجاد مخرج قانوني لتسمية الدكتور هفال ابو بكر محافظاً للمدينة.
بدوره طالب رئيس مجلس محافظة السليمانية هفال ابو بكر وهو عن حركة التغيير بعقد جلسة المجلس الاعتيادية يوم الاحد المقبل 21 اب للتصويت على اجراء تبادل المناصب الادارية وفقاً للاتفاق السياسي بين التغيير والاتحاد الوطني.
من جهته اعلن صالح زازليي عضو الهيئة القيادية في حركة التغيير ان الحركة وفي مسعى منها للتخلص من القيود القانونية التي يفرضها ترشيح هفال ابو بكر لمنصب محافظ السليمانية، رشحت سردار قادر نائب المحافظ لشغل منصب محافظ السليمانية وكالة.
زازليي اضاف ان مجلس المحافظة سيصوت في جلسته المرتقبة يوم الاحد المقبل على تسمية هفال ابو بكر لمنصب محافظ السليمانية، مع ايقاف التنفيذ في الوقت الراهن، لحين معالجة القيود والتبعات القانونية التي تعترض توليه للمنصب بنحو رسمي.
وكانت حركة التغيير والاتحاد الوطني الكردستاني قد وقعا اتفاقاً سياسياً يتبادل بموجبه الحزبان المناصب الادارية في محافظتي السليمانية وحلبجة كل عامين، تسلم بموجبه الدكتور اسو فريدون منصب محافظ السليمانية فيما حصل مرشح حركة التغيير هفال ابو بكر على منصب رئيس مجلس المحافظة.
يشار الى ان النتائج المتقاربة التي خلفتها انتخابات برلمان كردستان ومجالس المحافظات التي اجريت عام 2014 والتي لم يحصل أي منهما فيها على الاغلبية المطلوبة لتشكيل الحكومات المحلية في السليمانية وحلبجة، وادارتي كرميان ورابرين، دفعت بحركة التغيير والاتحاد الوطني الى تشكيل تحالف ثنائي تمكنا بموجبه من تقاسم المناصب الادارية في تلك المحافظات وفقاً لقانون مجالس محافظات الاقليم.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة