هل يصمد اتفاق باريس المناخي في وجه موجات الحر؟

ظاهرة النينيو تعقد المهمة
أوسلو ـ وكالات :
ارتفعت درجة حرارة الأرض هذا العام إلى مستوى يجعل من الصعب الحفاظ على المعدل المستهدف للتغير المناخي المتفق عليه بين زعماء العالم في قمة المناخ بباريس قبل بضعة أشهر.
وكانت 200 دولة تقريبا اتفقت في كانون الأول ,على إحداث تحول جذري بعيداً عن الوقود الحفري ورصدت هدفاً بوضع حد لارتفاع متوسط درجات الحرارة لا يتجاوز درجتين مئويتين فوق مستويات ما قبل الثورة الصناعية مع مواصلة الجهود لخفض الحد الأقصى إلى 1.5 درجة.
لكن المنظمة العالمية للأرصاد الجوية التابعة للأمم المتحدة قالت : إن 2016 في طريقه ليكون أشد السنوات حرارة على الأرض خاصة مع ظاهرة النينيو التي تؤدي لارتفاع درجة حرارة المياه في المحيط الهادي.
وسجلت درجات الحرارة في الأشهر الستة الأولى من العام ارتفاعاً بواقع 1.3 درجة عن مستويات ما قبل الثورة الصناعية.
وقال أوليفر جيدن الباحث بالمعهد الألماني للشؤون الدولية والأمنية «يثير ذلك الكثير من المشكلات النقاش في المستقبل بشأن الحرارة سيدور حول تجاوز (الأهداف)».
ويقول كثير من علماء المناخ إن أهداف قمة باريس ستنتهك على الأرجح في العقود المقبلة لينتقل النقاش إلى ما إذا كان من الممكن خفض درجة حرارة الكوكب.
ويلتقي علماء مناخ في جنيف في المدة بين 15 و18 آب لإعداد خطة دولية بشأن المستوى المستهدف وهو 1.5 درجة والذي طالب به زعماء دوليون في اتفاقية باريس على أن تنشر الخطة في 2018.
وترى الدول النامية مسألة تجاوز الحد المستهدف في ارتفاع درجات الحرارة نكوصا عن الالتزامات التي قطعتها البلدان الغنية مما يؤدي إلى موجات حرارة مثل تلك التي شهدها الشرق الأوسط هذا العام أو ذوبان الثلوج في غرينلاند مما ينجم عنه غرق جزر بسبب ارتفاع مناسيب مياه البحار.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة