الأخبار العاجلة

الأهوار لها ألف حكاية وحكاية في الفن التشكيلي

نفّذت معظم الأعمال الفنية بالأسلوب الانطباعي
بغداد – وداد ابراهيم:

كانت دائرة الفنون التشكيلية قد اعطت اهمية كبيرة للموضوع الاهوار بحثًا عن حياة تتنفس من خلالها هذه المناظر الخلابة وصوت يسمع وصورة تنقل لتكون للاهوار حكاية واقع كان مهملًا ومهمشاً منذ ما يقارب اكثر من خمسين سنة .
وان كانت تلك المناطق قد تعرضت للتجفيف مما ادى الى كارثة طبيعة اثرت على الطبيعة والحياة المائية والبرية ومع ذلك سعت دائرة الفنون التشكيلية الى اقامة سمبوزيوم خاص عن الاهوار ضمن مشروع بغداد عاصمة للثقافة وفي محافظة الناصرية ,اذ دعت الفنانين للرسم في الطبيعة واقامة معرض بالاعمال التي تم انجازها, كما اقامت معرضًا للصور الفتوغرافية التي تتحدث عن سحر الاهوار وجمال المشحوف وعمليات صناعة القصب وتفاصيل الحياة الطبيعية في الاهوار .
وكانت دائرة الفنون قد افتتحت معرضاً عن الاهوار عام 2013على قاعاتها الفنية دائرة الفنون التشكيلية، ضمن مشروع بغداد عاصمة للثقافة المعرض .
وشهد المعرض لوحات للفن التشكيلي والفوتوغرافي المشترك للاهوار العراقية بمشاركة نحو(15) فنان وفنانة و(60) عملاً وهي من الاعمال التي جسدت رؤيتهم للاهوار العراقية في محافظة ذي قار.
على الرغم من المعرض الذي اقيم تضمن صور تعكس الحياة الطبيعية الساحرة في مدن العراق الثلاث التي اسست لحضارة وادي الرافدين التي تعد من اعظم الحضارات التي رسمت الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للعراق والعالم وبالرغم من المعرض الذي تعود لوحاته لفنانين سبق ان شاركوا في سمبوزيوم عام 2012 في منطقة الاهوار.
استلهمت اللوحات بهاء الطبيعة ومشاهد من عالمها الساحر بعد عودتها للحياة عقب مرحلة الجفاف التي مرت بها قبل عام 2003 ,مما أعاد للبيئة العراقية موقعاً مليئا بالمشاهد الفنية الطبيعية الغنية القادرة على الهام الفنان بالكثير من العناصر الجديرة بالتصوير وتطلق لخياله الإبداع، باعتبار ان الطبيعة هي المنهل الأول للفنان التشكيلي، ونفذت معظم الأعمال بالأسلوب الانطباعي.
وكانت دائرة الفنون التشكيلية قد زارت أستوديو الفنان حسين الركابي في محافظة الناصرية 22/10/2014 ,مع عدد من الفنانين وهو عبارة عن كوخ في منطقة الاهوار وأقامت معرضاً فنياً لعدد من الفنانين احياء لتلك المنطقة واعطائها الاهمية الكبرى بأعتبارها المتنفس الوحيد في العراق، وكانت الاعمال المنجزة من قبل فنان الاهوار الركابي ، تعيد الأذهان لجمال وسحر الطبيعة العراقية في منطقة الاهوار وهي بيئة خصبة للمخيلة الجمالية، وتسلط الضوء على جمالية الاهوار وتفاصيلها عبر صور فوتوغرافية خلابة ولوحات فنية مميزة.
قد أثمرت أعمالًا مبدعة جسدت قصة الاهوار العراقية التي طالما تغنى بجمالها وسحرها الفنان العراقي، وكانت لعدسة الفنانين المصورين الذين صوروا الاهوار ووثقوا كل مناطقه بالصور الفوتوغرافية وانجاز فيلم فيديو عن الرحلة والاعمال المنجزة هذه كلها اعطت الصورة الحقيقة لجمال الاهوار والطبيعة التي يتغنى بها ابن الجنوب.
وقال الفنان والناقد التشكيلي قاسم العزاوي : من المفرح حقاً ان نرى الاهوار تتنفس من جديد بعد جفاف، والأجمل ان ارى الفنان التشكيلي العراقي يوثق بفرشاته جمال الاهوار وسحرها بأسلوب انطباعي نقل عناصرها بما يحتويه من مشاحيف وحيوانات وطيور شدت رحالها بعد ان قمعت هجرتها طويلاً، والرجوع الى الطبيعة التي هي منبع ثري لجميع مفاصل الثقافة خاصة الرسم والشعر والرواية لانها المصدر الام لالهام كل مبدع .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة