الأخبار العاجلة

مقترح لتقليص أعضاء مجالس المحافظات

يوم 14\8\2016 تولت مفوضية الانتخابات عقد اجتماع مع اللجنة القانونية البرلمانية للنظر في قانون انتخابات اعضاء مجلس المحافظات التي ستحصل في شهر نيسان المقبل وبصرف النظر عما اذا كان الامر يتطلب تعديل القانون السابق الذي تم على اساسه اجراء انتخابات مجالس المحافظات لسنة 2013 او اصدار قانون جديد لهذه الانتخابات فانه لا بد من تعديل عدد اعضاء مجالس المحافظات بنحو يتضمن تقليص هذا العدد ذلك ان عدد اعضاء مجالس المحافظات غير المنتظمة في اقليم الخمسة عشر يبلغ حالياً اكثر من 440 عضواً.
ونقترح اعتماد المعادلة المقررة في المادة (49) في الدستور والمقررة لعدد اعضاء مجلس النواب بحيث تلغى المعادلة السابقة الموجودة في القانون السابق والتي تقوم على اساس منح كل محافظة 25 مقعداً ومن ثم منحها مقعداً واحداً لكل مائتي الف نسمة بحيث يكون الانتخاب وعدد مجالس المحافظة على اساس عضو واحد في المجلس لكل مائة الف نسمة الامر الذي يؤدي الى القضاء على تضخم عدد اعضاء مجلس المحافظة الموجودين حالياً .
والذي بلغ عددهم اكثر من 440 عضواً وتقليص هذا العدد الى ما يقارب 300 عضو فقط وهذا الموضوع ينسجم مع الحاجة الفعلية والواقعية لكل محافظة وينسجم ايضا مع الظروف المالية والاقتصادية للبلاد ذلك ان بعض المحافظات لديها عدد اعضاء في مجلس المحافظة يفوق الحاجة الفعلية وهذا المقترح سوف يؤثر على المحافظات الكبيرة بغداد ونينوى والبصرة وانما يشمل المحافظات الصغيرة فعدد اعضاء مجلس محافظة المثنى.
مثلا حالياً 27 عضوًا اما اذا تم اعتماد المعيار الجديد وهو مائة لف لكل عضو فان عدد اعضاء مجلس محافظة المثنى سيكون سبعة اعضاء فقط بدلا من 27 عضوًا مادام ان عدد السكان هو سبعمائة الف نسمة والامر ذاته يقال مثلا على محافظات ميسان وواسط وكربلاء حيث سيكون عدد اعضاء مجالس المحافظات فيها 11 عضواً لكل محافظة بدلا من 28 عضواً لكل محافظة حاليا وسيكون عدد اعضاء مجلس محافظة ديالى والانبار بحدود 13 عضواً بدلا من 29 عضوًا حالياً وهكذا سيؤدي هذا التقليص الى ان يكون عدد اعضاء مجالس المحافظات 300 بدلا من اكثر من 440 وهذا المقترح لا يحتاج الى تعديل دستوري وذلك لان موضوع انتخابات مجالس المحافظات لم يتطرق اليه الدستور وانما تركها للقانون وبالتالي فان قانون انتخابات مجالس المحافظات الجديد لا بد ان ياخذ بنظر الاعتبار مقترحنا هذا .
طارق حرب

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة