تحرير عشر قرى وقتل 120 إرهابياً إثر عملية عسكرية واسعة بمحور الخازر

بعد فرار المئات من عناصر داعش باتجاه الموصل
السليمانية – عباس كاريزي:

في عملية عكسرية نوعية وبدعم جوي مباشر من قوات التحالف الدولي تمكنت قوات البيشمركة من تحرير عشر قرى في محور الخازر- الكوير، اضافة الى تمكنها من قتل اكثر من 120 ارهابياً من داعش، فضلاً عن جرح عشرات الارهابيين الذين لاذ المئات منهم بالفرار باتجاه مدينة الموصل.
مسؤول محور الخازر عارف تيفور اوضح ان العمليات العسكرية التي انطلقت امس الاحد تهدف الى تحرير اكثر من عشر قرى على مساحة 140 كيلومتراً مربعاً باتجاه تحرير ناحية الكيارة، وتضييق الخناق على داعش في الموصل، مؤكدًا ان المرحلة الاولى من العمليات تمت بنجاح وبدأت المرحلة الثانية والتي تهدف الى تحرير عدد آخر من القرى.
مسؤول اعلام مركز تنظيمات الاتحاد الوطني الكردستاني في الموصل غياث السورجي اعلن في تصريح للصباح الجديد ان قوات البيشمركة تمكنت خلال العمليات العسكرية الواسعة التي بدأتها مع بزوغ ساعات الصباح الاولى امس الاحد من تحرير قرى (قرقشة، ابزخ ، تل حميد، حمرة، شناف ، عمر مندان، ستيح)، وكذلك حررت مرتفعات ابزخ وشناف الاستراتيجية.
السورجي اكد ان العمليات العسكرية تهدف الى اعادة النازحين الى القرى المحررة التابعة للمادة 140 والتي يتألف سكانها من التركمان الشيعة والكرد الشبك والكاكائية والعرب، مؤكداً ان قوات البيشمركة تقدمت بطول 16 كيلومتراً وعرض 19 كيلومتراً.
مسؤول اعلام مركز تنظيمات الموصل للاتحاد الوطني اضاف ان تحرير تلك القرى سيؤدي الى قطع الشارع الرئيس الرابط بين ناحية الكوير ومدينة الموصل وقطع امدادات ارهابيي داعش وابعاد مخاطر التنظيم عن مركز ناحية الكوير، مضيفاً ان قوات الجيش العراقي تحاصر من جميع الاطراف ناحية الكيارة التي تعد عسكرياً ساقطة وفقاً للسورجي.
السورجي اكد ان قوات البيشمركة فجرت سيارتين مفخختين حاولتا استهداف قوات البيشمركة، فيما باشرت الفرق الهندسية بتفكيك العبوات الناسفة التي زرعها ارهابيو داعش في القرى والمناطق المحررة.
السورجي اوضح ان قوات البيشمركة حررت مئات العائلات في القرى التي تمكنت من تحريرها وتم نقلهم الى معسكرات ايواء النازحين بعد ان قدمت لهم المساعدات المطلوبة، مؤكدًا ان المواطنين كانوا سعداء جداً بتحرير قراهم من داعش الذي وصفوف بالتنظيم الوحشي وابدوا تعاوناً كبيراً مع قوات البيشمركة.
اوضح ان ارهابيوا داعش يستعملون سكان القرى التي يحتلونها كدروع بشرية للحد من تقدم قوات البيشمركة، مشيرًا الى وجود تنسيق وتعاون كامل بين قوات البيشمركة والجيش والحشد العشائري المتواجد في المنطقة.
السورجي اكد ان عمليات تحرير الموصل المستمرة منذ اكثر من شهرين ستؤدي الى نزوح اكثر من مليون مواطن من ابناء المحافظة في اقل تقدير، ما يستوجب تحقيق مزيد من التعاون والتنسيق بين حكومة اقليم كردستان والحكومة الاتحادية والمنظمات الانسانية والمجتمع الدولي لتهيئة وفتح المزيد من المخيمات اضافة الى المخيمات الموجودة سابقاً لإيواء النازحين.
وكان رئيس إقليم كردستان المنتهية ولايته مسعود بارزاني قد استقبل في اربيل امس الاول السبت وفداً عراقيًا أميركياً مشتركاً ضم مستشار الأمن الوطني العراقي فالح الفياض وممثل الرئيس أوباما في التحالف الدولي ضد إرهابيي داعش بريت ماككورك وسفير الولايات المتحدة الأميركية لدى العراق والقنصل العام للولايات المتحدة في أربيل كين كروس وعدد من مستشاري وزارة الخارجية الأميركية.
بيان لرئاسة الاقليم اكد ان ممثل الرئيس الاميركي أبدى إرتياحه وسعادته للتعاون المشترك بين أربيل وبغداد في مواجهة إرهابيي داعش، مسلطاً الضوء على التحضيرات الجارية لتحرير الموصل والخطط التي وضعتها بلاده لمعركة وتحرير الموصل مشدداً على ضرورة التركيز على الجانب الإنساني والسياسي في عملية تحرير الموصل.
من جانبه شدد بارزاني على ضرورة وجود إتفاق مسبق وواضح حول المرحلة التي ستلي دحر إرهابيي داعش، وأن يتفق الجميع لضمان عدم تكرار المآسي والكوارث التي تعرضت لها جميع المكونات، والمحاور والإتجاهات المختلفة لهذه المرحلة وحساسية وضع نينوى والقوى المشاركة في عملية تحرير الموصل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة