الزراعة تنظّم حلقة عن التوسّع في إنتاج شتلات الزيتون في العراق

بحثت مع أميركا التعاون المشترك لتطوير القطّاع
بغداد – الصباح الجديد:

نظمت وزارة الزراعة حلقة نقاشية حول تطوير زراعة الزيتون في العراق، ومكافحة أوراق الصدأ على الحنطة ، بحضور الوكيل الفني لوزارة الزراعة الدكتور مهدي ضمد القيسي والدكتور حسين علي سعود مستشار الوزارة لشؤون الثروة الحيوانية ومدير عام دائرة التخطيط والمتابعة ومدير مركز الأرصاد الجوي والناطق الرسمي للوزارة.
وذكر قسم العلاقات والأعلام والتعاون الدولي إن الحلقة تضمنت محاضرتين ، الأولى للباحث رافد نادر عبد القادر من دائرة البستنة حول احتياجات مشروع تطوير وزراعة الزيتون في العراق من المجلس الدولي ، حيث إن هذا المشروع يهدف إلى إدخال التقانات الحديثة وإنتاج شتلات زيتون بأقل كلفة وتباع إلى الفلاحين والمزارعين بأقل الكلف لغرض التوسع في زراعة أشجار الزيتون يصل إلى زراعة (30) مليون شجرة من الشمال إلى الجنوب.
واضاف ان المحافظات التي تم زراعة الزيتون فيها هي كركوك وواسط والقادسية وبابل بمساحة (470) في هذه المحافظات ، كما إن هذه الشجرة تعد من الأشجار المعمرة ولها مردود اقتصادي كونها تدخل في الكثير من الصناعات ومنها زيت المائدة الذي له الأثر الصحي للإنسان ، وكذلك يتم استخراج الأسمدة من مخلفاتها وصناعة الأخشاب والحلي الذي له دور في رفع المردود الاقتصادي للمزارع والبلد .
اما المحاضرة الثانية ألقاها الباحث عبد الحميد فياض من دائرة وقاية المزروعات حول مراقبة ومكافحة أوراق الصدأ على الحنطة ، لما تشكله أهمية أوراق الصدأ على الحنطة كونها من الإمراض العابرة للحدود، ومراقبة هذه الإمراض واكتشافها مبكرا بغية السيطرة عليها ووضع الخطط المطلوبة لمواجهة هذه الإمراض من ناحية تهيئة فرق المسح الفنية وتوفير المبيدات المطلوبة لمكافحتها في الوقت المناسب قبل استفحالها وخاصة في أوقات ظهور الإصابة المبكرة ، كما يتم التنسيق بين الدول التي تنتشر فيها هذه الإمراض بغية تبادل المعلومات والخبرات التي تحد من انتشار هذه الإمراض .
على صعيد متصل بحث الوكيل الفني لوزارة الزراعة الدكتور مهدي ضمد القيسي مع المستشار للشؤون الاقتصادية في سفارة الولايات المتحدة الأميركية في بغداد لاري ميموت آفاق التعاون المشترك بين البلدين الصديقين بحضور مستشار الوزارة لشؤون الثروة الحيوانية الدكتور حسين علي سعود ومدير عام دائرة التخطيط والمتابعة بوزارة الزراعة الدكتور قتيبة محمد حسن ، إضافة لعدد من المدراء المتخصصين في الشركة العامة للتجهيزات الزراعية .
وذكر قسم العلاقات والإعلام والتعاون الدولي إن الوكيل بين للضيف الزائر مهام وزارة الزراعة ، منها البحث العلمي والإرشاد الزراعي ، وتقديم الخدمات ، عادا إياها بأنها قد تكون مشابهة للخدمات التي تقدمها نظيرتها وزارة الزراعة الأميركية ، مبينا بان القطاع الخاص هو من يتولى العملية الإنتاجية .
وبين الدكتور القيسي الجوانب والخدمات الزراعية التي تحتاجها الوزارة من الجانب الأميركي منها بناء القدرات ، والتقنيات الزراعية الحديثة وبعض الفحوصات الوراثية ، والتغذية الحيوانية ، والأعلاف ، والأمراض التي تصيب الثروة الحيوانية والفيروسية منها ،وكذلك تطرق الوفد العراقي إلى إمكانية المساعدة في عمليات المكافحة بالمبيدات .
من جانبه عبر ميموت عن سروره بهذا اللقاء عادا إياه بأنه سيفتح الباب لمزيد من التعاون في المجالات الزراعية بشقيها النباتي والحيواني ، ووعد بدراسة تلك الطلبات ونقل وجهة نظر الجانب العراقي ، مبينا إن الجانب الأميركي متحمس جدا للعمل مع وزارة الزراعة العراقية .

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة