الأخبار العاجلة

الربّاع سلوان جاسم يتنافس اليوم ضمن المجموعة الثانية للأولمبياد

«قارب» محمد رياض يحل في الترتيب 21
البرازيل ـ عدنان لفته*

يترقب العراقيون بشغف كبير مشاركة أخر ممثليهم في اولمبياد ريو دي جانيرو الرباع سلوان جاسم عبود في وزن 105 كغم التي تجرى في الساعة السابعة والنصف من مساء اليوم بمشاركة 17 رباعا يمثلون الأفضل في العالم بهذا الوزن.
وأكمل سلوان إجراء وحداته التدريبية الاستعدادية لخوض الصراع مع النخبة العالمية بمعنويات عالية وأحلام كبيرة رغم صعوبة منافسيه الذين يتفوقون عليه على مستوى الخبرات والرفعات وقد وضع الجهاز التدريبي الذي يقوده الرباع الدولي السابق محمد جواد محمد كاظم رقما افتتاحيا لمحاولات سلوان هو 406 كغم وهو رقم يضعه في المركز العاشر بانتظار ما تسفر عنه الرفعات والصراعات في تحديد أوضاع وتسلسلات المشاركين.
وقسمت الصراعات في وزن سلوان الى مجموعتين بحسب الرفعات الافتتاحية المطلوبة ففي مجموعة الأقوياء (أ) يتنافس 9 رباعين على الأوسمة الثلاثة يقف في قمتهم بطل العالم الاوزبكي ارسلان نوردناوف من مواليد 1991 ويبدا برفع 425 كغم والصيني يانغ زهي من مواليد 1991 ممن يرفع 420 كغم.و الارميني سيمون مارتيروسيان من مواليد 1997 الذي يبدأ برفع 420 كغم والكازاخستاني الكسندر زيجكوف من مواليد 1992 ويبدأ محاولاته برفع 418 كغم والبولندي بونك بارتلوميجي من مواليد 1984 يرفع 415 كغم ومواطنه ميشالسكي اركاديوتس من مواليد 1990 يقوم برفع 415 كغم والاوزبكي ايفان ايفريموف من مواليد 1986 يرفع 410 كغم والايراني محمد رضا براري من مواليد 1988 يبدأ محاولاته برفع 410 كغم والليتواني ارتورس بلينسكي من مواليد 1992 يحاول رفع 208 كغم
ويبدأ رباعنا سلوان جاسم محاولاته برفع الوزن الأكبر وهو 406 كغم امام منافسيه في وزن 105 كغم في المجموعة( ب) التي تضم 8 رباعين هم النمساوي سركيس مارتوريسن وهو من مواليد 1986 وسيبدا محاولاته برفع 400 كغم والالماني يورغان سبيس من مواليد 1984 ويبدا محاولاته برفع 400 كغم والجورجي تشخيدزة من مواليد 1997 ويبدأ محاولاته برفع 390 كغم والمصري محمد جابر من مواليد 1985 و يستهل محاولاته برفع 390 كغم والبرازيلي ماتيوس فيليبي من مواليد 1993 و يبدأ محاولاته برفع 385 والبيروفي هيرنان اسبينوزا من مواليد 1993 و ينطلق برفع 350 كغم والقيرغيزستاني كاتواتاو من مواليد 1984 الذي يبدأ برفع 350 كغم .
ويطمح الرباع الشاب الذي يكمل 25 عاما من عمره في السادس والعشرين من ايلول المقبل الى تحقيق أحلامه بإحراز احد المراكز العشرة الأولى في وزن 105 كغم.
ويقول سلوان: الاولمبياد حلم كل رياضي وطموحاتي واسعة في ان أكون احد العشرة الأوائل ،حلمي الأكبر ان أحرز وساما اولمبيا كما فعل الراحل عبد الواحد عزيز قبل ستة وخمسين عاما لكنني أتحدث بواقعية فاغلب المنافسين من ابرز رباعي العالم وان شاء الله ابذل كل ما في وسعي من اجل بلدي لمنافستهم ومقارعتهم بكل الجهود الممكنة .
وأضاف سلوان: معنوياتي عالية والبطولة تضم خيرة أبطال العالم لكنني أسعى لتسجيل حضوري بينهم سائلا الله تعالى ان يوفقني لبلوغ هذا الهدف.
وختم الرباع القادم من مدينة بدرة: الوسام الاولمبي يحتاج الى عمل طويل ومعسكرات تدريبية لسنتين مع مشاركات عالمية كي نصل الى الوسام المرتجى. ونحن للأسف لا ندرك تلك الحقائق إلا متأخرين وباستعدادات لا تقارن مع نجوم العالم ومدارسه المتقدمة.
وقال المدرب محمد جواد محمد كاظم الذي يشرف على تدريب سلوان: تخطيطنا المبدئي له ان يكون ضمن العشرة الأوائل على العالم رغم تعرضه لإصابة في بطولة آسيا الأخيرة بكازاخستان كان يمكن ان تؤثر على مشاركته الاولمبية لكننا استثمرنا معسكر جورجيا لمدة شهر كامل للتدريب والعلاج معا.
ويشير جواد: بدأنا تدريجيا معه خطوة بعد خطوة لتطوير استعداده والتجهيز للاولمبياد ووضعه البدني والصحي والفني جيد وقد وصلنا الان الى 90% من مستواه.. فقد رفع مجموعة قدرها 385 كغم خلال معسكريه في جورجيا والبرازيل استعدادا للاولمبياد.. وأوضح المدرب : سلوان هو الأعلى في الوزن الذي سيرفعه أولا في المجموعة الثانية المجموعة التي طلبناها في منافسة هذا الوزن قريبة من ثلاثة رباعين من مجموعة A .
وقال اداري وفد رفع الأثقال الرباع الدولي السابق محمد عبد المنعم : نثق برباعنا البطل ونتمنى ان يكون علامة فارقة في المشاركة العراقية ..لديه القدرة والإصرار على ان يكون منافسا قويا لبقية المشاركين ..سقف الطموحات عالي جدا .. ورغبتنا كبيرة في ان نكون فاعلين جدا.. بالطبع لن يكون الطريق سهلا ويسيرا فمنافسيه من الأقوياء جدا وأصحاب الخبرات لكننا نتحلى بالتصميم والإرادة على ان لا تكون مشاركتنا هامشية.
ويبدو طريق ذهب كرة القدم للمنتخب البرازيلي حافلا بالنجاح بعد بداية متعثرة امام جنوب افريقيا والعراق حيث تمكن الفريق الفوز في ربع النهائي على منتخب كولومبيا بهدفين دون مقابل سجل الأول منها نيمار بعد صيام دام لثلاث مباريات من ضربة حرة مباشرة بعيدة المدى في الدقيقة 12 واضاف الهدف الثاني لوان فييرا في الدقيقة 83.
وستقابل البرازيل في نصف النهائي يوم الأربعاء مفاجأة البطولة منتخب هندوراس الذي أطاح بكوريا الجنوبية بهدف واحد عكس مجريات المباراة التي كانت كورية الألوان والهجمات اذ سجل ألبيرث إيليس هدف تاهل الفريق الهندوراسي في الدقيقة 59 قبل ان يستنزفوا الوقت المتبقي بطريقة ذكية.
وتأهلت المانيا لملاقاة نيجيريا بفوز عريض حققته على البرتغال بأربعة أهداف دون رد حققها سيرج جنابري في الدقيقة 46 وماتياس جينتر في الدقيقة 57 و دافي سيلكي في الدقيقة 75 وماكس فيليبفي الدقيقة 87 اما نيجيريا فاقصت الدنمارك بهدفين دون مقابل لجون أوبي ميكيل (16). وأمينو عمر (59).

* موفد الاتحاد العراقي للصحافة الرياضية

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة