الأخبار العاجلة

الديمقراطي الكردستاني يقطع ميزانية ممثليات الإقليم التي يديرها الاتحاد والتغيير

السليمانية – عباس كاريزي:
القت الازمة السياسية والصراعات الجارية بين الاطراف الكردستانية بظلالها على ممثليات حكومة الاقليم في الخارج، التي توشك اغلبها على اغلاق ابوابها جراء قطع التمويل عن الممثليات التي يشغلها ممثلون عن حركة التغيير والاتحاد الوطني الكردستاني.
مصادر مطلعة كشفت للصباح الجديد عن ان مسؤول دائرة العلاقات الخارجية في حكومة الاقليم فلاح مصطفى وهو قيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني قد قرر قطع ميزانية العديد من الممثليات التابعة لحكومة الاقليم في الخارج، والتي تدار من قبل الاتحاد الوطني وحركة التغيير بحجة قلة التخصيصات المالية، حيث تم اغلاق ممثلية الحكومة في موسكو، وهناك تهديدات باغلاق الممثلية في طهران، اضافة الى الضغوطات التي تمارس على الممثلية في العاصمة الفرنسية باريس، التي كانت تدار من قبل حركة التغيير قبل ان يعين الديمقراطي ممثلا عنه ليديرها بالوكالة.
الدكتور آسو شيخ جنكي ممثل حكومة إقليم كردستان في موسكو كشف في تصريحات صحفية، أن ممثلية حكومة الاقليم في موسكو لم تتلقَ أية ميزانية مالية منذ اكثر من عام.
مضيفاً ان ديوناً كثيرة تراكمت على الممثلية خلال الفترة المنصرمة متعلقة بآيجار المبنى ورواتب الموظفين، كاشفاً في الوقت ذاته أنهم أعلموا دائرة العلاقات الخارجية بكل ذلك، ولكنهم لم يجدوا اي تجاوب من حكومة الاقليم ما دفعهم مضطرين الى إغلاق ابواب الممثلية ووضع مستلزماتها في مخزن الى أن يتم فتحها مجدداً.
بدوره أعلن ممثل حكومة الاقليم في طهران ناظم دباغ عن أنهم لم يتسلموا أي ميزانية منذ عشرة أشهر، وأنهم لا يستيطعون تأمين مستلزمات الممثلية، كما أنهم تحت تهديد اغلاق الممثلية في أي وقت.
يأتي ذلك في وقت أعلن رئيس دائرة العلاقات الخارجية فلاح مصطفى عن عزم حكومة إقليم كردستان فتح ممثلية حكومة الاقليم في العاصمة التركية أنقرة، كاشفاً عن أن ميزانية الممثليات تصل الى 15 مليون دولار سنوياً.
الدباغ اشار في تصريحات صحفية تابعتها الصباح الجديد الى ان سعي دائرة العلاقات الخارجية الى اغلاق العديد من ممثليات حكومة الاقليم في الخارج اخذ طابعاً شخصياً وسياسياً عقب الازمة المالية، مشيراً الى ان تغاضي ممثلي حكومة الاقليم عن الحزب الديمقراطي عن ابداء اية اعتراضات على قطع الميزانية اما هو ناجم عن ضغوطات سياسية تمارس عليهم او انهم لا يواجهون الازمة المالية التي تواجهها ممثليات حكومة الاقليم التي يديرها الاتحاد الوطني الكردستاني.
الدباغ اكد انهم يواجهون خطر اغلاق الممثلية لعدم دفع الايجار الشهري الذي تأخر لمدة عشرة اشهر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة