“تلويحة وفاء للكرّادة”: الشعر والتشكيل في تحية واحدة للضحايا

أُعلن عنها من الطب العدلي
بغداد ـ الصباح الجديد:
أهدى بيت الشعر العراقي فعاليته الأخيرة قبل أيام، إلى أرواح ضحايا الكرادة بعد التفجير الإرهابي الذي ضرب الحي قبل أكثر من شهر. واطلقت “تلويحة وفاء للكرّادة” من دائرة “الطب العدلي”، أي من المكان الذي احتوى على جثث ضحايا الحادث الأليم.
وفكرة التلويحة هي بنشر عشرة ملصقات تجمع بين المقاطع الشعرية والأعمال الفنية، من ضمن مبادرة “مقاطع للمارة” التي أطلقها البيت في منهاجه للعام الحالي، وقدم عنها الشاعر حسام السراي، قبل أشهر، تصوّراً في مقالين نشرهما بين الصحافة العراقية والعربية؛ لشرح فكرة نقل أنشطة تقديم الشعر من القاعات المغلقة إلى الأمكنة المفتوحة باستثمار الملصقات الفنية.
الملصقات والإنفوغرافيك التعريفي بكل فعالية من فكرة المقاطع، من أعمال المصممين محمد رياض زاير وحسام فلاح الخطاط.
وفي كل ملصق من التلويحة الذي عُلق في شوارع ومقاه مختلفة، نتابع: مقطع للشاعر عبدالمنعم القريشي وعمل للنحّات رضا فرحان وُضع في مدخل دائرة الطب العدلي الذي من عنده أطلقت الفعالية، ومقطع للشاعر فاضل العزاوي وعمل للفنّان فيصل لعيبي عند قاعدة نصب الحريّة في ساحة التحرير، ومقطع للشاعر حسب الشيخ جعفر وعمل للفنّان ضياء العزاوي في مقهى إرخيته (شارع كرّادة داخل)، ومقطع للشاعر حسين عبداللطيف وعمل للفنّان كريم رسن على واجهة مقهى رضا علوان (شارع كرّادة داخل)، ومقطع للشاعرة بلقيس حميد حسن وعمل للفنّان صادق كويش الفراجي عند مدخل مقهى علي بابا (الجادرية)، ومقطع للشاعر صادق الصائغ وعمل للفنّان رياض نعمة “ناجٍ من الحرب” على باب مقهى الأطرقجي (حي المنصور)، ومقطع للشاعر حسين السلطاني وعمل للفنّان كاظم نوير أمام المتحف الوطني العراقي في منطقة “العلاوي”، ومقطع للشاعر علاوي كاظم كشيش وعمل للفنّان محمّد القاسم على واجهة مكتبة عدنان في شارع المتنبي، ومقطع للشاعر علي نوير وعمل للفنّانة هناء مال الله على واجهة مقهى الشابندر في شارع المتنبي، ومقطع للشاعر أنور الغساني وعمل للفنّان سيروان باران وسط شارع الرشيد.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة