فنزويلا تحشّد لعقد اجتماع لمنتجي النفط

الخام يتراجع بسبب تخمة المعروض
متابعة الصباح الجديد:

قالت فنزويلا إنها تسعى لعقد اجتماع لمنتجي النفط من أجل الاتفاق على إجراءات دعم أسعار الخام الذي يعد أكبر مصدر للدخل في البلاد، في حين انخفض خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 63 سنتا إلى 44.35 دولار للبرميل.
وتعاني فنزويلا العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) من أزمة اقتصادية وسياسية وتعتمد بقوة على إيرادات صادرات النفط.
ولطالما دعت الحكومة الفنزويلية منتجي النفط للتوصل إلى إجراءات لدعم أسعار الخام.
وقال الرئيس نيكولاس مادورو مساء الأول من أمس الثلاثاء في التلفزيون الحكومي إنه يجرى محادثات مع العديد من مصدري النفط الآخرين لترتيب اجتماع للمنتجين.
وقال مادورو في برنامجه التلفزيوني الأسبوعي «تحدثت اليوم مع العاهل السعودي الملك سلمان. وفي الساعات المقبلة سأتحدث مع أمير قطر. وأرسلت بيانا للرئيس فلاديمير بوتين وسأتحدث مع الرئيس الإيراني روحاني وأتواصل مع رئيس الإكوادور (رفائيل) كوريا ومع (المنتجين) من أوبك وخارجها» مضيفا أن فنزويلا تضغط من أجل «استقرار» سعر النفط عند 40 دولارا للبرميل.
وقال وزير النفط الفنزويلي إيولوخيو ديل بينو يوم الاثنين إن هناك احتمالا لعقد اجتماع بين الدول الأعضاء في أوبك والمنتجين من خارجها «في الأسابيع المقبلة» وإن فنزويلا «تدعم بشدة عقد اجتماع للمنتجين بحيث يجلس أعضاء أوبك والمنتجون المستقلون معا ليروا كيف سيبدو السيناريو في الشتاء.»
وتراجعت أسعار النفط 15 بالمئة منذ حزيران إلى 40 دولارا للبرميل بسبب استمرار تخمة المعروض في أسواق النفط الخام ومنتجات التكرير. وظلت الأسعار متعافية معظم الوقت في النصف الأول من العام بعد هبوطها بنحو 70 بالمئة خلال الفترة من 2014 حتى أوائل 2016.
لكن محللين شككوا في جدوى مساعي فنزويلا.
وقال بنك ايه.إن.زد أمس الاربعاء «فشلت جولة أخرى من المحادثات المقترحة لتثبيت مستوى الإنتاج في إثارة حماس المستثمرين.»
وقالت روسيا أكبر منتج للنفط في العالم يوم الاثنين إنها لا ترى ما يدعو لإجراء محادثات جديدة بشأن تثبيت مستوى إنتاج النفط. لكنها أشارت إلى أنها منفتحة على إجراء مفاوضات.
ومنذ انهيار أسعار النفط عام 2014 حاولت فنزويلا مرارا التوسط لعقد اتفاقيات لتثبيت مستوى الإنتاج وخفض تخمة المعروض لكنها لم تحقق الكثير من النجاح حيث لا يرغب أي من منتجي الخام في التخلي عن حصته السوقية من خلال خفض الإنتاج طواعية.
ونتيجة لذلك فشلت الدول الأعضاء في أوبك والمنتجون من خارجها ومن بينهم روسيا في التوصل إلى اتفاق بشأن تثبيت الإنتاج في اجتماع عقد في العاصمة القطرية الدوحة في نيسان.
ومن المقرر أن يجتمع أعضاء أوبك بشكل غير رسمي في سبتمبر أيلول المقبل.
في الشأن ذاته، تراجع النفط أمس الاربعاء متأثرا بتحسن آفاق الإنتاج الأمريكي وتخمة المعروض من المنتجات المكررة في حين توقع المحللون على نطاق واسع عدم تأثر الإمدادات بالحديث عن اجتماع محتمل للمنتجين لمناقشة دعم الأسعار.
وبحلول الساعة 0839 بتوقيت جرينتش انخفض خام القياس العالمي مزيج برنت في العقود الآجلة 63 سنتا إلى 44.35 دولار للبرميل.
وجرى تداول خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي في العقود الآجلة بسعر 42.13 دولار للبرميل منخفضا 64 سنتا عن آخر تسوية.
وقال تجار إن تخمة المعروض من النفط الخام والمنتجات المكررة تؤثر سلبا على الأسواق في حين من المستبعد أن يسفر اجتماع مقترح لمنتجي النفط عن تحسن كبير في السوق.
وتحاول فنزويلا العضو في منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) حشد الدعم لعقد اجتماع للمنتجين بهدف تحديد الإجراءات التي تدعم أسعار النفط.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة