مجلس الشيوخ البرازيلي يوافق على محاكمة روسيف

برازيليا ـ رويترز:
صوت مجلس الشيوخ البرازيلي امس الأربعاء بالموافقة على اتهام الرئيسة الموقوفة عن العمل ديلما روسيف بمخالفة قوانين الميزانية ومحاكمتها في إطار عملية مساءلة تعثرت بسببها السياسة في البلاد منذ كانون الثاني.
ومع اتجاه أنظار العالم إلى مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية لمتابعة دورة الألعاب الأولمبية صوت 59 من أعضاء مجلس الشيوخ في العاصمة برازيليا ضد الزعيمة اليسارية مقابل رفض 21 عضوا خلال جلسة صاخبة استمرت 20 ساعة وترأسها كبير القضاة ريكاردو ليواندوسكي.
ويعني توجيه الاتهامات لروسيف عزلها نهائيا من المنصب وإنهاء حكم حزب العمال اليساري المستمر منذ 13 عاما وتأكيد تولي الرئيس المؤقت ميشيل تامر السلطة خلال ما تبقى من فترتها الرئاسية حتى 2018.
ولا يحتاج معارضو روسيف إلا لأغلبية بسيطة في المجلس المؤلف من 81 عضوا لمحاكمتها بتهمة التلاعب في حسابات حكومية والإنفاق دون موافقة الكونجرس الأمر الذي يقولون إنه ساعدها على الفوز بفترة رئاسية أخرى في 2014.
ومن المتوقع صدور حكم نهاية الشهر. وسيحتاج الحكم إلى أصوات ثلثي أعضاء مجلس الشيوخ لاتهام روسيف أي أقل خمسة أصوات مما حصل عليه معارضوها امس الأربعاء.
وأوضح تصويت امس الأربعاء أن مسعى عزل روسيف أصبح أقوى في مجلس الشيوخ الذي كان قد صوت في مايو أيار بالموافقة على بدء إجراءات المساءلة التي بدأها مجلس النواب في كانون الأول.
ويبدو أن الأمر قد قضي بالنسبة لروسيف التي خسرت المزيد من أعضاء مجلس الشيوخ بدلا من أن تكسب تأييدهم.
وسيعزز القرار موقف تامر الذي يسعى جاهدا لتأكيد شرعيته وإعادة الاستقرار للسياسة في البرازيل.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة