إطلاق البرنامج التدريبي الخاص لتنمية وتطوير الأيدي العاملة

تنفّذه شركة غاز البصرة بالتعاون مع مجلس المحافظة
البصرة – سعدي علي السند:

أطلقت شركة غاز البصرة, وبالشراكة الوثيقة مع مجلس محافظة البصرة برنامجها التدريبي الخاص بدعم المجتمع لتنمية وتطوير الأيدي العاملة وهو جزء من التعهد الذي التزمت به الشركة لدعم المجتمع البصري من خلال تنمية العمالة/التوظيف في المحافظة وبالتعاون مع مؤسسة التدريب المعتمدة أكاديمية البصرة للتدريب والجامعة التقنية الهندسية.

يهدف البرنامج إلى تدريب أفراد المجتمع على مهارات جديدة
وفي حديثه لـ» الصباح الجديد» قال الحقوقي علي شداد الفارس رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة البصرة :
ويعد هذا البرنامج التدريبي ضمن الأداء الاجتماعي لشركة غاز البصرة وهو مهم جدا لأن هذا التدريب يعد من أهم المبادرات التي تؤهل شبابنا لتساعدهم في تطوير مهاراتهم ولتحسين معيشتهم ويهدف البرنامج إلى تدريب أفراد المجتمع على مهارات جديدة من شأنها أن تساعدهم على إيجاد فرص عمل وتحسين التنمية الذاتية وقد وجدنا اهتماما واضحا ومتميزا من الشركة وكادرها المشرف على التدريب فيما وجدنا اندفاعا كبيرا من قبل الشباب المشاركين في الدورة للتفاعل مع دروسها النظرية والعملية لأنهم يريدون أن يكونوا مؤهلين تماما لخدمة بلدهم من خلال التخصصات الفنية التي ستزداد بها مهاراتهم ليكونوا بالمستوى المطلوب في تأدية الأعمال والفعاليات التي يكلفون بها وهي حالة تثير الفخر والاعتزاز .
تدريب المشاركين على اللحام , أعمال الكهرباء, الميكانيك والإنشاءات
وللحديث عن هذا البرنامج, قال سايمون دامن ويلمز مدير عام شركة غاز البصرة قامت الشركة بإعطاء الأولوية لـ(120) عنصرًا من العمال غير المتدربين لتحسين قدراتهم الفنية ولتنمية آفاق العمل لديهم, وهذا سوف يتم من خلال تدريب مدته 30 يوما وسيتم تقسيم المتدربين إلى عدة مجموعات بما يناسب اهتماماتهم وقدراتهم الفنية حيث سيتم تدريبهم على (اللحام, أعمال الكهرباء, الميكانيك والإنشاءات) و هذه خطوة مهمة جدًا لشركة غاز البصرة حيث تعمل على وضع بصمة مميزة وترك أثر إيجابي في محافظة البصرة إضافة إلى عملها بتوفير الطاقة لسد الحاجة الملحة للبلد وباعتبارها شركة عراقية فإن شركة غاز البصرة تفتخر بعملها لمساعدة المجتمع في مجال التنمية الاجتماعية من خلال تحسين مهارات أفراد المجتمع.

ايجاد فرص عمل لشريحة المتدربين:
اما رئيس الجامعة التقنية الهندسية في البصرة فقد اكد ان هذه الفعالية جاءت نتيجةً لتضافر الجهود بين شركة غاز البصرة ومجلس محافظة البصرة والجامعة التقنية الهندسية في البصرة لخدمة المواطنين في المحافظة والمساعدة على إيجاد فرص عمل لهذه الشريحة من المتدربين في مجالات شتى بعد ان توفرت الظروف لذلك.
يذكر ان إنشاء شركة غاز البصرة عام 2013 جاء من خلال رؤية الحكومة العراقية وهي عقد شراكة فريد يجمع القطاعين العام والخاص وان شركة غاز الجنوب هو المساهم الأكبر بنسبة 51%, وشركة شل بنسبة 44%, وشركة ميتسوبيشي بنسبة 5% وان كادر شركة غاز البصرة يزيد على 5500 موظف, 5100 منهم عراقيون, والكثير منهم لديهم سنوات طويلة من الخبرة في العمل مع شركة غاز البصرة.
والجدير بالذكر ان شركة غاز البصرة ومن مينائها بمنطقة خور الزبير الواقعة في الجنوب الغربي لمدينة البصرة احتفلت في شهر شباط الماضي بتصدير أول شحنة من المكثفات واعقبتها عدة شحنات شهرية فيما شهدت الأيام الأخيرة من شهر حزيران الماضي تصدير أول شحنة من الغاز السائل الى الأسواق العالمية وأعقبتها شحنة ثانية في أواخر شهر تموز الماضي والذي يحدث لأول مرة في العراق وستكون عملية التصدير تصاعدية وفق زيادة الأنتاج حيث ان هذا الحدث المهم سيكون رافدا اقتصاديا مهما لبلدنا العزيز وفي هذا الظرف المالي الصعب وتفيد التقديرات الأولية بأن العراق يمتلك مخزوناً يقدر بـ (112) ترليون قدم مكعب من الغاز، إلا أن 700 مليون قدم مكعب منه كان يحترق يومياً ويهدر بسبب عدم وجود البنية التحتية لمعالجته.
ويحتل العراق المرتبة الحادية عشر بين دول العالم الغنية بالغاز الطبيعي بعد كل من روسيا وايران وقطر والسعودية والإمارات وأميركا ونيجريا وفنزويلا والجزائر.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة