الأخبار العاجلة

إحباط مخطط “كبير” ﻻستهداف بغداد والمحافظات الجنوبية

بغداد ـ الصباح الجديد:
اعلنت قيادة العمليات المشتركة عن احباط مخطط كبير لاستهداف العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية، مؤكدة أن زعيم تنظيم “داعش” ابو بكر البغدادي حاول الاشراف عليه بنحو مباشر.
وقالت القيادة في بيان ورد الى “الصباح الجديد”، إن “خلية الصقور الاستخباراتية تحبط مخططاً ارهابياً كبيراً حاول الاشراف عليه بنحو مباشر الارهابي أبو بكر البغدادي لاستهداف بغداد والمحافظات الجنوبية بعدد من العجلات المفخخة والانتحاريين”.
وأضاف البيان أن “هذه المحاولة البائسة سميت بـ(غزوة بغداد الكبرى/ الفتح) وبعد جهد استخباري دقيق ومتابعة مستمرة لهذا العملية من قبل رجال الحق في خلية الصقور تم احباط هذا المخطط الاجرامي بعد توجيه اربع ضربات موجعة لأوكار عصابات داعش الارهابية بالتنسيق مع العمليات المشتركة”.
ولفت البيان الى ان “الضربة الاولى كانت في قضاء القائم- الكرابلة- قرب السوق العصري، حيث اسفرت عن قتل 18 ارهابياً بينهم 11 انتحارياً وجرح 3 أخرين اثنان منهم في حالة خطيرة جداً”، موضحاً أن “من اهم قتلاهم في هذه العملية، الارهابي (ابو جنيد) يسكن الفلوجة ويعمل في ما يسمى ولاية بغداد مفارز النقل، والارهابي ابو احمد المرعاوي والارهابي رعد حميد والارهابي يونس الانصاري”.
وأكد البيان أن “من بين قتلاهم كذلك الارهابي (ابو قسورة الجبوري) والارهابي ابو عبد الله السعودي المسؤول الشرعي للمقر، وابو دجانة العراقي والارهابي ابو سليمان الانصاري، الارهابي ابو ماريا الايراني”.
وكشف البيان أن “الضربة الثانية، كانت في قضاء القائم ايضًا ادت الى تفجير ثلاث عجلات مفخخة، واهم القتلى في هذه الضربة الارهابي ابو قتادة الانصاري”، مشيراً الى أن “الضربة الثالثة استهدفت مضافة الاسناد ادت الى قتل (13) ارهابياً بعضهم انتحاريين وانفجار عجلة مفخخة ودمرت الاوكار المجاورة واسفرت عن قتل عدد من المتعاونين مع تنظيم داعش وهم من سكنة الفلوجة”.
وتابع البيان أن “الضربة الرابعة استهدفت مخزن المتفجرات في حي الفرات في السنجك ومضافة ومخزن، حيث اسفرت عن قتل (11) ارهابياً، كما ادت الى انفجار عجلة مفخخة وانفجار مخزن للعبوات والاحزمة”، مشيراً الى ان “من اهم القتلى في هذه الضربة، الارهابي (ابو همام) مسؤول الامنيين الخاصين بالنقل، والارهابي ابو معاذ (مساعد ابو محمود الكردي) ، سعودي الجنسية عمل في افغانستان غادر الى اليمن عام 2013 ثم غادرها الى سوريا سنة 2014 وغادر معه الارهابي جميل خالد الخمعلي الى العراق/ الموصل وعمل في نقل الارهابيين الأجانب الى العراق”.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة