صور ثانية

عامر الطيب

أنا صورة عجوز معتزل
يبست شفتاي
ﻻ أحد يعالج أحدا
أضرب مواعيدي مع أطباء اﻷعصاب
نادراً ما أفتح كتاباً أو باباً
وبما أني مازلت أحتفظ بصوت قبلة ساخنة
وبأغنية مدرسية قديمة
وبصورة عجوز معتزل فأنا لست عجوزاً ¡
•••
يتحدثون كثيراً عني:
«أنه بلا بوصلة»
«أنه مغامر»
«مجنون مثل قط أعمى»
« ما الذي يجعله يشبه باسكوال دوارت؟»
أسمعهم
وأشاهدهم يقذفونني بالحجارة
لست شجرة مثمرة أبداً
لكن حمامة وضعت عشها على رأسي منذ سنوات¡
•••
أضع أصابعي على عيني فأراك
تضع أصابعك على عيني فأراك مرة أخرى
ما هذا ؟!
في الحب ﻻ نستطيع أن نتبادل اﻷدوار..
لماذا
•••
لنفترض أنني كنت حطباً أو قالب ثلج أو مسطرة..
لنفترض أني ولدت نجماً أو قوس قزح أو هدهدا..
لنفترض أني صرت شاعراً أو جهازا كهربائيا أو قميصا شتويا..
لنفترض أني اشتريت دبابة أو خاتما أو حذاء جلديا..
لنفترض أن هذا الهواء يمر من تحت أصابعي
لنفترض أني لم أقل شيئاً
أني لم أقل شيئاً
أني كنت أفترض فقط..

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة