الأخبار العاجلة

حمار الموصل .. نقطة نظام..!!

أقدم مجهولون في مدينة الموصل المحتلة من قبل عصابات داعش الهمجية، على خط كلمة «الحسبة» على جانب من بطن حمار سائب في منطقة وادي حجر غربي المدينة، واطلاقه في الشوارع، فطاردته مفارز الحسبة بعد معرفتهم بذلك، في مشهد مضحك وبائس بآن واحد، ومن المرجح انه تم اعدام الحمار لاحقا من قبل عناصر ما يسمى ديوان الحسبة.
اسجل هنا اعتراضي على التقليل من شأن الحمار المسكين بخط كلمة «الحسبة» على جسده الاطهر من اجساد عناصر الحسبة اولا، و ثانيا ما ذنب الحمار كي يصبح محل شك بانه من ارباب السوابق كالسرقة واللواطة والزنا اسوة بعناصر الحسبة الذين اغلبهم اتوا من خلفيات اجرامية ولهم سجلات حافلة بهذا الشأن.
وثالثاً، هل قام هذا الحمار البائس بسرقة اموال الناس تحت ذرائع دينية كما يفعل عناصر الحسبة بالموصل؟ هل يمكن ان شارك هذا الحمار بقتل حمير اخرى او نحر رقابهم او قطع اياديهم او اقدامهم كما يفعل جماعة الحسبة؟؟ هل ان هذا الحمار منافق ويجبر زملاءه الحمير على اداء طقوس معينة وهو لا يفعل، كما يرتكب ذلك عناصر الحسبة يوميا؟؟
ثم ماذا ربح الحمار المسكين من هذه العملية سوى انه خسر حياته على يد هؤلاء المجرمين السفاحين من عناصر الحسبة؟؟ علماً انني ارى لو انه تم كتابة كلمة «حمار» على ظهر احد عناصر الحسبة، لكان ذلك ايضا اهانة ما بعدها اهانة للحمير، فشتان ما بين حمار يعتاش على الاعلاف ولا يزعم انه ينفذ تعاليم الهية ولا يعتدي على احد، وبين عنصر الحسبة الفاسد اخلاقيا والقاتل والمجرم والمنافق دينيا..!
في الاقل، الحمير لا تخون بني جلدتها وتسرقهم، وانهم لا يتدخلون بامور بقية الحمير على اعتبار ان اكل نوع من العلف او شرب نوع من المياه قد يحرمهم من جنة الحمير المزعومة حيث العلف الطازج طوال السنة والمياه الرائعة.. اضافة الى ان الحمار لا يجبر حماراً آخر على وضع سرج فوق ظهره او يدفعه نحو تفخيخ نفسه وتفجيره في اسطبل من اسطبلات دنيا الحمير الكثيرة.
هل رايتم حمارًا يضطهد حماراً آخر ويمنعه من تشذيب شعر ذيله المنسدل؟؟ متى شاهدتم حمارًا يجلد حماراً آخر بذريعة انه يحب نوعاً نادراً من التبغ الذي يأكله كعلف استثنائي وكنوع من المزاجية؟ هل يستطيع احد ان يثبت لي ان مجموعة من الحمير قامت برمي حمار آخر من على قمة جبل مثلا الى وادٍ سحيق لانه تم ضبطه وهو «ينط» على اتانة (انثى الحمار) تلبية لرغبات جسديهما؟؟
جرائم الحسبة لا تعد ولا تحصى، في حين لا جريمة للحمار سوى ان حظه العاثر قاده ليولد في بيئة بشرية متخلفة مجرمة، ترى بعض انواع الاطعمة والمشروبات تقود صاحبه للتهلكة، وترى ذبح ونحر البشر يقود البعض نحو جنة مزعومة..!!
الحمير، نوعان فقط، حمير برية كالحمار الوحشي المخطط، وحمير اليفة صادقها الانسان ودجنها لانه يحتاج لها وليس العكس، اما عناصر الحسبة فهم عدة انواع، ففيهم السارق، اللوطي، الزاني، القاتل، وايضا مجهولي النسب، فضلا عن انهم منافقون دينياً ويستغلون ذلك ويوظفونه ليتسلطوا على بقية البشر. لا تظلموا الحمار بتشبيهه بعناصر الحسبة، فالحمار اعلى شأنا منهم بكثير..
والف رحمة على روح حمار وادي حجر، والخزي والعار لعناصر الحسبة ممن قتلوه.
خدر خلات بحزاني

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة