القوات الامنية تستعد لتحرير جزيرة الرمادي بعد تحرير نظيرتها في الخالدية بالكامل

في سعيها لتطهير جميع مناطق الأنبار
بغداد – أسامة نجاح:
أعلنت قيادة عمليات الانبار، أمس الثلاثاء، أن القوات المشتركة تستعد لتحرير جزيرة الرمادي، شمالي المحافظة بعد الانتهاء من عمليات تحرير جزيرة الخالدية شرقي الرمادي ، فيما أشار المتحدث باسم عشائر الانبار إلى إن القوات المشتركة ستتجه باتجاه أعالي الفرات لتحريرها وإعلان محافظة الانبار محررة بالكامل خلال الايام المقبلة .
وقال قائد عمليات الأنبار اللواء الركن اسماعيل المحلاوي إن “القوات الأمنية تستعد لتنفيذ المرحلة الثانية من عملياتها بعد تحرير جزيرة الخالدية شرقي الرمادي”، مبيناً أن “هذه المرحلة تتمثل بتطهير جزيرة الرمادي خلال الأيام المقبلة والتي تضم مناطق البو علي الجاسم والبو عساف والبو ذياب شمالي الرمادي”.
وأضاف المحلاوي في حديث خاص لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ أن “القوات القتالية ستسلم مناطق جزيرة الخالدية شرقي الرمادي المحررة لتتجه لتحرير جزيرة الرمادي”، مشيراً إلى أن “القوات الأمنية تمكنت من تدمير العشرات من معامل التفخيخ وصناعة العبوات والمخابئ والأنفاق السرية التي كان يستعملها داعش الإرهابي في جزيرة الخالدية شرقي الرمادي، مع قتل عدد كبير من عناصر التنظيم خلال المواجهات”.
من جانبه كشف المتحدث باسم عشائر الانبار غسان العيثاوي أمس الثلاثاء عن سر تحرير جزيرة الخالدية بوقت قياسي.
وقال العيثاوي لصحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ إن” السر يكمن بأن عناصر داعش الإرهابي هربت من جزيرة الخالدية إلى الضفة الثانية من أعالي الفرات حيث إن القوات الأمنية والحشدين الشعبي والعشائري أغلقوا منافذ هرب عناصر داعش الإرهابي من جزيرة الخالدية شرقي الرمادي”.
وأضاف العيثاوي انه “بعد تحريرجزيرة الخالدية ستتجه القوات المشتركة باتجاه أعالي الفرات لتحريرها وإعلان محافظة الانبار محررة بالكامل ، مؤكداً انه “تم قتل اكثر من 200 ارهابي خلال عملية تحريرها”.
وأعلنت قيادة العمليات المشتركة الاثنين الماضي ، عن تحرير جزيرة الخالدية، شرقي الرمادي،(110كم غرب بغداد)، بالكامل ورفع العلم العراقي فوق مبانيها المدنية بعد معارك “شرسة” ضد تنظيم (داعش)، وفيما أشارت الى مقتل العشرات من عناصر التنظيم، أكدت معالجة القوات الأمنية لجميع المباني المفخخة في الجزيرة.
وقالت القيادة في بيان لها تلقت صحيفة ‘‘الصباح الجديد‘‘ نسخة منه إن “القوات الامنية تمكنت، الاثنين الماضي ، من تحرير جميع مناطق جزيرة الخالدية ورفع العلم العراقي فوق مبانيها المدنية بعد معارك شرسة استمرت ما يقارب الثلاث ايام ضد عناصر تنظيم (داعش) الارهابي”، مبيناً أن “العملية اسفرت عن مقتل العشرات من عناصر التنظيم”.
وأضاف البيان أن “القوات الأمنية بجميع صنوفها تعمل على معالجة العبوات الناسفة والمباني المفخخة في مناطق جزيرة الخالدية المحررة شرقي الرمادي”، مؤكداً “تفتيش جميع المباني والقرى للقضاء على ما تبقى من جيوب التنظيم الضعيفة والمرصودة أمنياً”.
وكانت قيادة الحشد الشعبي في محافظة الأنبار أعلنت، السبت الماضي، (30 من تموز 2016)، انطلاق عمليات تحرير جزيرة الخالدية، شرقي الرمادي، (110كم غرب العاصمة بغداد)، من سيطرة تنظيم (داعش).
وكان مجلس قضاء الخالدية بمحافظة الانبار أعلن، يوم الخميس، (21 من تموز 2016)، وصول تعزيزات عسكرية من العاصمة بغداد استعداداً لاقتحام وتطهير جزيرة الخالدية، شرقي الرمادي،(110كم غرب بغداد)، من عناصر تنظيم (داعش)، وفيما أكدت أن الساعات القليلة المقبلة ستشهد اقتحام الجزيرة بدعم من التحالف الدولي، أشار الى استمرار القوات الامنية بالقصف المدفعي لتدمير خطوط دفاعات التنظيم في الجزيرة.
يذكر أن أغلب مدن محافظة الانبار تمت السيطرة عليها من قبل عناصر تنظيم (داعش) فيما بدأت القوات الأمنية معارك تطهير واسعة استعادت من خلالها مدينة الرمادي وقضاء هيت والرطبة وقضاء كرمة الفلوجة بعد معارك عنيفة مع تحرير مدينة الفلوجة بالكامل ضمن عملية كسر الإرهاب مما أسفر عن مقتل المئات من عناصر (داعش).

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة