الأمم المتحدة تُعلن مقتل وإصابة نحو 2000 عراقي خلال الشهر الماضي

بغداد ـ الصباح الجديد:
أعلنت بعثة الامم المتحدة في العراق (يونامي)، عن مقتل 759 واصابة 1207 عراقياً خلال شهر تموز الماضي، وفيما أشارت الى أن العاصمة بغداد كانت الأكثر تتضرراً، وصفت الوضع الحالي في العراق بـ”غير المقبول”.
وقالت يونامي في بيان ورد الى “الصباح الجديد”، إن “عدد القتلى المدنيين في شهر تموز بلغ 629 شخصاً من بينهم 10 قتلى من منتسبي الشرطة الاتحادية ومنتسبي الدفاع المدني من الصحوة ومنتسبي الحمايات الشخصية وشرطة حماية المنشآت ومنتسبي الإطفاء، وبلغ عدد الجرحى المدنيين 1,061 شخصاً من بينهم 13 من منتسبي الشرطة الاتحادية ومنتسبي الدفاع المدني من الصحوة ومنتسبي الحمايات الشخصية وشرطة حماية المنشآت ومنتسبي الإطفاء”.
وأضافت يونامي، أن “130 عنصراً من منتسبي قوات الأمن العراقية قتلوا، من ضمنهم أفراد من قوات البيشمركة وقوات المهام الخاصة، مع استثناء عمليات الأنبار، وجرح 146 آخرين”.
وبينت، أنه “وفقاً لأعداد الضحايا التي سجلتها البعثة لشهر تموز، كانت محافظة بغداد الأكثر تضرراً، إذ بلغ مجموع الضحايا المدنيين 1,400 شخص (513 قتيلاً و887 جريحاً)، وتلتها محافظة صلاح الدين حيث سقط فيها 45 قتيلاً و 80 جريحاً، وبلغ عدد الضحايا في محافظة ديالى 24 قتيلاً و52 جريحاً، فيما سقط في محافظة نينوى 23 قتيلاً و27 جريحاً، وفي كركوك سقط 23 قتيلاً و13 جريحاً”.
وذكر الممثل الخاص للامين العام للامم المتحدة في العراق يان كوبيتش، بحسب البيان، “ما يزال عدد الضحايا نتيجة الإرهاب والعنف والصراع في العراق مرتفعاً.
نحن نواصل استنكارنا لهذا الوضع غير المقبول ونتطلع إلى اليوم الذي نأمل أن يكون قريباً حينما يعود السلام والهدوء إلى العراق”.
ويشهد العراق وضعا أمنياً استثنائياً، إذ تتواصل العمليات العسكرية لطرد “داعش” من المناطق التي ينتشر فيها، فيما تشهد مناطق متفرقة من البلاد احداثا أمنية متفرقة تسفر عن وقوع قتلى وجرحى في صفوف المدنيين والأجهزة الأمنية.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة