الأخبار العاجلة

داعش يوزّع النفط الخام في أطراف نينوى تمهيداً لحرقه

مع استمرار الغارات الجوية العنيفة على مواقع التنظيم
نينوى ـ خدر خلات:

بدأ تنظيم داعش الارهابي بجمع وتوزيع النفط الخام على اطراف محافظة نينوى تمهيداً لحرقه مع وقوع تسرب لوث نهر دجلة، وفيما استمرت الغارات الجوية على مواقع التنظيم لليوم العاشر على التوالي اقدم مجهولون على حرق نقطة اعلامية بمدينة الموصل.
وقال مصدر امني عراقي مطلع في محافظة نينوى الى “الصباح الجديد” ان “قيادات تنظيم داعش الارهابي في محافظة نينوى اصدرت تعليمات تدعو بموجبها الى جمع وتخزين اكبر ما يمكن من كميات النفط الخام وتوزيعها على الوحدات القتالية في اطراف محافظة نينوى ضمن المناطق الخاضعة لسيطرتهم تمهيداً لحرقها”.
واضاف “على وفق معلوماتنا من مصادرنا الخاصة، فان العديد من الخنادق تم ملؤها بالنفط الخام، كما تم حفر شقوق طولية وحفر متناثرة وملؤها ايضاً بالنفط الخام بهدف تشويش الرؤية على الطيران الحربي، على وفق مزاعم التنظيم”.
ولفت المصدر الى ان “تسرباً للنفط الخام وقع من احد المناطق جنوب شرق مدينة الموصل ضمن مناطق نفوذ التنظيم، مما تسبب بتكون بقعة نفطية ونفوق الاف الاسماك، علماً ان التنظيم كان قد مد انابيب قرب النهر وملأها بالنفط الخام للغرض نفسه في وقت سابق، علماً ان التنظيم كان قد نقل كميات كبيرة جداً من النفط الخام من حقول ناحية القيارة قبل تقدم القوات الامنية الى قاعدتها الجوية قبل شهر تقريبا”.
وغالباً ما يلجأ التنظيم الى حرق اطارات السيارات المستعملة والنفط الخام بهدف التضليل على الطيران الحربي.
على صعيد آخر، استمرت الضربات الجوية العنيفة على مواقع التنظيم لليوم العاشر على التوالي، فقد تم استهداف مواقع التنظيم في اطراف الجانب الايسر من مدينة الموصل باكثر من 20 ضربة جوية، كما تم تدمير احد مواقعه في منطقة الغابات السياحية، كما تم قتل واصابة العشرات بضربة جوية على احد تجمعاته بمنطقة المالحة ومفرق قضاء الحضر جنوبي الموصل.
واسفرت غارة أخرى عن تدمير 3 عجلات مفخخة على طريق الموصل القيارة، فيما تم تدمير احد اوكار التنظيم وبداخله ارهابيين اجانب في استهداف احد القصور الرئاسية بمنطقة حي العربي شمالي المدينة.
واصيب الارهابي القيادي المدعو عادل محمد يوسف مسؤول ديوان الخدمات في ناحية العياضية (تلعفر 56 كلم غربا) باصابة بليغة بضربة جوية على احد مقرات التنظيم في العياضية.
واقدم مجهولون على استغلال حالة الرعب والخوف بين عناصر التنظيم في اثناء وقوع الضربات الجوية، وقاموا باحراق احدى النقاط الاعلامية في منطقة حي السكر بالموصل، واتت النيران على جميع محتويات النقطة الاعلامية، في عملية تعد الاولى من نوعها.
وغالباً ما يختفي عناصر التنظيم من مواقعهم في اثناء وقوع الغارات الجوية الليلية، فيما يلجأ بعض العناصر الى سرقة المحال التجارية في اثناء تلك الغارات.

كتائب الموصل تؤرق
الدواعش بنينوى
استمرت كتائب الموصل في عملياتها المساحة ضد عناصر التنظيم المتطرف.
فقد تمكنت احدى مفارزها من متابعة وتصفية الارهابي المدعو سفيان ناجي الملقب ابو مجاهد احد عناصر مايسمى كتيبة ابو بكر قرب منطقة العبور. كما نجح احد قناصي الكتائب من قنص داعشي كان متواجداً مع مفرزة من ما يسمى الامنية بعد سوق المعاش على الشارع العام باتجاه منطقة الكوار وقد قام الدواعش بسحب جثة القتيل والهرب الى موضع في منطقة الجبلة.
فيما تمكنت مفرزة أخرى من متابعة وتصفية الارهابي الملقب ابو ايوب ومعه داعشي آخر يلقب ابو عزام في منطقة حي البعث، وقد قام الدواعش بدفن الداعشي ابو ايوب في مقبرة وادي عكاب مقاطعة ٦٨.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة