الأخبار العاجلة

مطالبات بتحقيق شفاف في أسباب سقوط سنجار وتحرير مئات النسوة المعتقلات

في الذكرى الثانية لاحتلالها من قبل داعش
السليمانية ـ عباس كاريزي:

بمناسبة الذكرى الثانية لسقوط مدينة سنجار بيد ارهابيي داعش التي تصادف اليوم الاربعاء ناشد الكرد الايزيديون المجتمع الدولي وحكومتي المركز والاقليم بتسخير جميع الامكانات المتاحة لإطلاق سراح الاطفال والنساء الايزيديات المعتقلات لدى داعش كسبايا، بدورها طالبت لجنة حقوق الانسان البرلمانية باجراء تحقيق شفاف علني في الاسباب التي دفعت الى انسحاب قوات البيشمركة وسقوط سنجار بيد ارهابيي داعش، في الثالث من اب عام 2014.
وكان احتلال داعش لقضاء سنجار بنحو مفاجئ قد ادى الى استشهاد المئات من شباب وشيوخ المدينة، كما تسبب بمصرع المئات من اطفال ونساء المدينة جوعاً في جبل سنجار الذي لجأوا اليه هربًا من داعش، فضلا عن تسببه بسبي المئات من نساء وفتيات المدينة الذين مازال قسم كبير منهن، بيد ارهابيي التنظيم، الذين يتخذون منهن جواري ليبيعوهن في سوق الرقيق ببضعة دولارات.
المرجع الاعلى للطائفة الايزيدية في العراق بابا شيخ طالب في مناشدة وجهها بمناسبة عيد الصيف لدى ابناء الطائفة الايزيدية العالم بالعمل على تحرير مناطق الايزيديين في العراق واطلاق سراح النساء والاطفال الكرد الايزيدية المخطفات لدى تنظيم داعش الارهابي.
واكد بابا شيخ ان المأسي والويلات التي تعرض لها ابناء الطائفة الايزيدية تملي على المجتمع الدولي تقديم يد المساعدة لأبناء الطائفة لإعادة اعمار مناطقهم المدمرة وتعويضهم عن الجرائم التي مورست بحقهم من قبل الجماعات الارهابية.
رئيس لجنة حقوق الانسان في برلمان كردستان سوران عمر اعلن في تصريح للصباح الجديد ضرورة تقديم المتورطين بسقوط المدينة الى القضاء لينالوا جزاءهم العادل، عادًا فاجعة سنجار تقع ضمن الجرائم ضد الانسانية (جينوسايد).
عمر اشار الى ان الجرائم التي ارتكبت في سنجار تدخل ضمن جرائم الحرب الدولية، ما دفع بلجنة حقوق الانسان في برلمان الاقليم، الى اللجوء الى المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي للتحقيق في هذه الجريمة، مؤكداً انه تسلم عدداً من الرسائل من المحكمة تؤكد استعداد المحكمة لاجراء تحقيق في الجريمة لولا ممانعة الحزب الديمقراطي الكردستاني ودول اخرى تخشى ان تطالها نتائج التحقيق، نظراً لمشاركة مواطنيها ضمن صفوف داعش في تنفيذ هذه الجرائم. عمر عزا عدم اجراء حكومة الاقليم تحقيق شفاف وعادل في القضية الى مماطلة الحزب الديمقراطي الكردستاني، الذي يخشى الكشف عن تورط اعضاء فيه اضافة الى قيادات ميدانية تابعين له بسقوط المدينة، معلناً استمرار عمل اللجان المعنية في برلمان كردستان لتحرير النساء الايزيديات المخططفات من قبل تنظيم داعش الارهابي.
وكانت وحدات حماية الشعب التابعة لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري وقوات حماية الشعب التابعة لحزب العمال الكردستاني (PKK) ، قد لعبا دورًا بارزاً في الدفاع عن ابناء المدينة بعد سقوطها بيد تنظم داعش ولغاية تحريرها، وقاما بفتح ممرات امنة لاغاثة ابناء المدينة الذين حوصروا ومات المئات منهم جوعاً وعطشاً في جبل سنجار.
قائممقام المدينة محما خليل ناشد في تصريح للصباح الجديد الامم االمتحدة، طالب فيها بالمساعدة في اعمار المدينة و تحرير بنات ونساء المكون الإيزيدي، المحتجزات لدى عناصر تنظيم داعش، وتعريف العالم بعمليات الإبادة الجماعية التي تعرض لها اهالي القضاء.
خليل اضاف أن هناك ثلاثة آلاف و700 من ابناء قضاء سنجار، ما زالوا اسرى عند عناصر تنظيم داعش، مشيراً الى تحرير الفين و677 شخصاً لحد الآن، وحول مسألة عودة العائلات جراء قلة الخدمات التي تم تقدميهما لحد الآن، اضافة الى والصراعات السياسية التي مازالت مستمرة لحد الآن.
محما خليل لفت الى أن نسبة الأضرار في البنى التحتية للقضاء بلغت 80 % ، الأمر الذي يحول دون عودة سكانه النازحين، مؤكداً حاجة القضاء إلى 10 مليارات دولار لإعادة أعمار ما تم تدميره على يد تنظيم داعش الإرهابي.
يشار الى ان حكومة اقليم كردستان قد اعلنت تحرير قضاء سنجار بالكامل من داعش في 13 من شهر تشرين الثاني من العام الماضي 2015، بعد دخول قوات البيشمركة اليها اضافة الى وحدات حماية الشعب والمرأة من عدة محاور، عقب تنفيذ قوات التحالف الدولي قصفاً مكثفاً على عناصر داعش داخل المدينة التي دمرت بالكامل، وعد بارزاني خلال مؤتمر صحفي عقده على تخوم المدينة تحرير سنجار باليوم التأريخي معلناً العمل على تحويلها من قضاء الى محافظة.

مقالات ذات صلة

التعليقات مغلقة